مصر

جديد مذكرات سامى عنان

بدأ حساب يحمل اسم الفريق سامي عنان رئيس أركان الجيش، نشر ما قال أنها مذكراته.

وقال موقع القاهرة 24 المحسوب على الأجهزة السيادية إن المذكرات لم تأتي بأي جديد.

مذكرات سامى عنان

ونقل عن مصادر أن أجزاء المذكرات التي يتم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي للفريق سامي عنان، رئيس أركان حرب القوات المسلحة الأسبق، حول ثورة الـ25 من يناير ليست جديدة.

وأكدت المصادر أن هذه المذكرات المتداولة لا تتضمن معلومات لم تنشر من قبل، موضحة أنها نشرت في عام 2013 من خلال إحدى الصحف التي حصلت على مسودة مبدئية لمذكرات كان ينوى الفريق سامي عنان كتابتها عن أحداث الثورة.

وأضافت المصادر أنه لا يمكن للفريق عنان إصدار أي مذكرات أو تفاصيل تتعلق بالفترة التي قضاها في الخدمة بالقوات المسلحة المصرية دون الحصول على إذن مسبق منها ومراجعتها من قبل الأجهزة المسؤولة !!

اعتقال سامي عنان

يذكر أنه في عام 2018 أعلنت القوات المسلحة المصرية إحالة تصريحات هشام جنينة بشأن سامي عنان، رئيس أركان جيش البلاد سابقا، لجهات التحقيق.

واعتقل عنان وجنينه، عقب التصريحات، وأفرج عن عنان بشكل مفاجئ منذ عدة أشهر، بينما ظل جنينة رهن الاعتقال حتى الآن.

وقال الجيش المصري في بيان مقتضب نشره على حسابه الرسمي في موقع “فيسبوك” فى فبراير 2018:

إنه قرر إحالة تصريحات هشام جنينة بشأن سامي عنان، رئيس أركان جيش البلاد سابقا، لجهات التحقيق.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة حينذاك، العقيد تامر الرفاعي، في بيان مقتضب “في ضوء ما صرح به المدعو هشام جنينة حول احتفاظ الفريق مستدعى سامي عنان بوثائق وأدلة يدعي أنها تحتوي على ما يدين الدولة وقيادتها، وتهديده بنشرها، حال اتخاذ أي إجراءات قانونية قبل المذكور، وهو أمر بجانب ما يشكله من جرائم يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء لاجتثاث جذور الإرهاب”.

وكان سامي عنان قد أعلن نيته الترشح لانتخابات الرئاسة المصرية، السابقة، لكن الهيئة الوطنية للانتخابات في مصر أبعدته من جداول الناخبين، بزعم احتفاظه بصفته العسكرية.

وعقب اعتقاله، هدد هشام جنينة، وكيل حملة عنان، بنشر وثائق تدين الكثير من قيادات الحكم الحالي في مصر.

وأشار، في مقابلة مع صحيفة “هافنغتون بوست عربي”، إلى أن عنان يمتلك مستندات عسكرية وصفها بـ”بئر الأسرار” عن الأحداث التالية لثورة الخامس والعشرين من يناير، مضيفا أن عنان حفظها مع أشخاص خارج مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى