مصر

مرصد جرائم العنف: 54 حالة اغتصاب و125 تحرش جنسي في مصر خلال عام 2021

أصدر “مرصد جرائم العنف” في مصر، تقريراً رصد فيه وقوع “813 حالة عنف ضد النساء والفتيات في مصر عام 2021”.

العنف ضد النساء

وأوضح تقرير المرصد التابع لمؤسسة إدراك للتنمية والمساواة، في تقريره السنوي، أن العنف الأسرى وعنف الشريك تصدرا معدلات جرائم العنف، في ظل حالة متصاعدة من الجدل المجتمعي ما بين إباحة وحظر ضرب الزوجات وضرورة صدور تشريع لتجريمه.

ولفت التقرير إلى أن عام 2021 بدأ بتسجيل واقعة لقتل لسيدة على يد شقيقها بسبب رغبته في الإستيلاء على ميراثها، وانتهى بواقعة انتحار الطالبة بسنت خالد بسبب تعرضها لابتزاز وتشهير جنسي.

ورصد التقرير 296 حالة قتل لنساء وفتيات في مختلف الأعمار، و78 حالة شروع في قتل، و54 حالة اغتصاب.

كما رصد 74 جريمة ضرب، منها 49 جريمة ضرب من أفراد الأسرة، فضلا عن 125 جريمة تحرش جنسي، و100 واقعة انتحار، غالبيتهن انتحرن بسبب عنف، ومشاكل أسرية، وابتزاز جنسي، وتعنيف على التحصيل الدراسي.

العنف الأسري

وبحسب التقرير بلغ إجمالي عدد الجرائم العنف الأسري والمنزلي ضد النساء والفتيات 413 جريمة خلال 2021 .

وارتفعت حالات العنف المسجلة ضد الطفلات لتسجل 30% من إجمالي جرائم لعام 2021.

وتم تسجيل أول حالة معروفة في مصر لختان طفلة تبلغ من العمر 40 يوما بمحافظة سوهاج، وتُعد ظاهرة ختان الطفلات من الظواهر المنتشرة بدول المهجر ويمارسها ذوي الأصول الإفريقية على نطاق واسع، حيث لا تدرك الفتيات في السن الصغيرة ما حدث لهن.

كما سجل المرصد قتل 7 شباب من المدافعين عن فتيات تعرضن للتحرش خلال هذا العام، وأيضاً تسجيل حالتي انتحار لفتاتين تحت سن 11 عاما.

وأظهرت النتائج احتلال جرائم العنف ضد النساء والفتيات على يد الجار/الجيران مرتبة الثانية بعد الزوج.

يذكر أن المرصد منصة لتوثيق بيانات جرائم العنف المعلنة رسمياً ضد النساء والفتيات، حيث يعتمد في الرصد على ما ينشر على المواقع الإخبارية المصرية العامة والخاصة، بجانب بيانات المكتب الإعلامي للنائب العام.

وبين المرصد أن تلك التقارير تساعد المنظمات والهيئات غير الحكومية العاملة في قضايا العنف ضد النساء، وحقوق المرأة، والمساعدة القانونية، في توجيه جهودها لتصميم مشروعات وتدخلات مبنية على استدلالات إحصائية، وبيانات محدثة دورياً، توجه للمنطقة الجغرافية التي تُسجل أعلى معدلات من العنف القائم على النوع الاجتماعي.

التقرير كاملاً: https://bit.ly/3sElTbG

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى