عربي

مسؤول ليبي كشف هوية الطيران المجهول..”إماراتي انطلق من قاعدة مصرية”

كشف المتحدث العسكري الليبي،”عبد المالك المدني”، أمس الأحد، أن الطيران الأجنبي المجهول الذي ضرب قاعدة الوطية الجوية مساء السبت، هو طيرانا “إماراتيا انطلق من قاعدة عسكرية مصرية”.

وأوضح المدني وهو المتحدث باسم الإعلام الحربي لعملية بركان الغضب، إن طيرانًا من نوع (ميراج 2000-9) مملوك لدولة الإمارات متورط في القصف.

وقال المتحدث العسكري الليبي في تدوينة على الفيسبوك: “‏المعلومات التي وصلتنا تقول بأن الطائرة تملكها دولة ⁧‫الإمارات‬⁩، وخرجت من قاعدة سيدي براني ⁧‫المصرية‬⁩”.

وتابع: “لهذا إلى من يتلاعب في الحكومة ويريد تقاسم المناصب، هذه رسالة واضحة بأن الحرب لم تنتهي بعد، فأتركوا تصرفات الصغار وسخروا جهودكم في إنهاء المتمرد وداعميه بالكامل”.

واختتم بالقول: “أما بن زايد والسيسي وعميلهم حفتر، الرد عليكم سيكون قاسي جداً بإذن الله”.

من جانبه، أدان المجلس الأعلى للدولة الليبي، أمس الأحد، استهداف قاعدة الوطية، مؤكدا أن ما جرى “يأتي في إطار عرقلة أي محاولة لبناء جيش وطني حقيقي”.

وأصدر المجلس بيان قال فيه: إن “الاعتداء يشكك في جدية الدول التي تدعي سعيها للوصول لوقف إطلاق النار وحل سلمي في ليبيا وتقوم في ذات الوقت بدعم هذه الأعمال الإجرامية”.

وتابع البيان: “الاعتداء تم من قبل طيران أجنبي غادر داعم الانقلابي خليفة حفتر في محاولة يائسة لتحقيق نصر فارغ رداً على الانتصارات المتتالية التي حققها الجيش الليبي والقوة المساندة ضد عصابته على الأرض”.

كان المتحدث باسم الجيش الليبي، العقيد محمد قنونو، قد أعلن أمس الأحد، إن قصف قاعدة الوطية نفذه “طيران أجنبي (لم يحدده)، لكنه لن يؤثر في مسار الأحداث والمعارك”.

وقال بيان صادر عن الجيش الليبي، أن “قاعدة الوطية الجوية تعرضت لقصف جوي غادر نفّذه طيران أجنبي داعم لمجرم الحرب خليفة حفتر”.

وأضاف: “الضربة كانت محاولة لرفع معنويات المليشيات والمرتزقة الموالين لحفتر ومحاولة لخداع جمهورهم بأنه لا يزال لهم القدرة على الوقوف أمام تقدم قواتنا”.

يذكر أن الجيش الليبي كان قد سيطر على قاعدة “الوطية” في 18 مايو الماضي، في سياق سلسلة انتصارات، كان أبرزها تحرير كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وترهونة، وكامل مدن الساحل الغربي، وبلدات بالجبل الغربي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى