مصر

مستثمرون سعوديون يقتحمون سوق التعليم المصري

بدأ مستثمرون سعوديون فى اقتحم سوق التعليم المصري .

وقالت مصادر متخصصة أن سعوديين ومصريين يعتزمون ضخ 1.6 مليار جنيه في المرحلة الأولى لجامعة الفنار بالإسكندرية.

واضافت أن المستثمرين عينوا شركة بروفيشنالز للاستشارات المالية للقيام بدور المستشار المالي للمشروع.

ووافق المجلس الأعلى للجامعات في أغسطس 2017 على المشروع ، ومن المتوقع أن يحصل على موافقة أخرى من رئاسة الجمهورية على تأسيسه في الربع الأول من 2020. 

كانت جامعة الفنار قد حصلت على قطعة أرض بمساحة تقارب 30 فدانًا بالقرب من منطقة العجمى بالإسكندرية، وتم إيداع 50 مليون جنيه تحت حساب مصاريف التأسيس.

وأضافت المصادر أنه من المخطط ضخ استثمارات تقارب 1.6 مليار جنيه لإنشاء الجامعة وما تشمله من كليات، على أن تبدأ ببناء المبنى الإداري، ويتبعه الكليات دفعة واحدة.

وستضم الجامعة 7 كليات رئيسية، هى: الهندسة، والتكنولوجيا، والصيدلة، وطب الفم والأسنان، والعلاج الطبيعي، والفنون، والإعلام.

ولاحقاً ستتقدم الجامعة بطلب لإضافة كلية الطب، وإنشاء مستشفى جامعي تابع لها بمنطقة غرب الإسكندرية. 

وقالت المصادر إن الجامعة ستركز على استقطاب الطلاب من محافظتى الإسكندرية ومطروح، فضلا عن جذب طلاب من الدول الأفريقية المجاورة وفي مقدمتها ليبيا والسودان.

وشهدت مصر مؤخرًا صدور موافقات وقرارات رئاسية لإنشاء العديد من الجامعات الخاصة، بجانب فروع لأخرى أجنبية، أبرزها:

  • كوفنترى بالشراكة مع شركة السويدى إيديوكيشن.

  •  هيرتفوردشاير الإنجليزية فى العاصمة الإدارية بالتعاون مع مجموعة جلوبال المصرية.

  • الجامعة الكندية.

  • جامعات: «الحياة، مايو، اللوتس» بالمنيا.

ويقول مراقبون إن التوسع فى إنشاء الجامعات الأهلية والخاصة يهدف إلى سحب البساط من الجامعات الحكومية، وبداية لإلغاء مجانية التعليم، وجعله سلعة مقابل ثمن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى