مصر

مستشفى الشروق في الهرم تغلق أبوابها بعد إصابة طبيب بفيروس كورونا

أعلنت مستشفى الشروق بالهرم، اليوم الأحد، غلق أبوابها بعد ثبوت إصابة طبيب بالعناية المركزة، بفيروس كورونا، نُقل إليه عن طريق مريض توفى الجمعة الماضية بالفيروس دون الكشف عن إصابته.

وقال بيان للمستشفى في صفحتها على الفيسبوك: “بعد عمل التحاليل للطاقم الطبي تبين إصابة طبيب بالعناية المركزة بفيروس كورونا Covid-19 من مريض”.

وتابعت المستشفى: “ولذلك وبالتنسيق مع وزارة الصحة تقرر إغلاق المستشفى بشكل مؤقت كإجراء احترازي وتعقيمها بشكل كامل حفاظاً على أرواح المواطنين والطاقم الطبي”.

https://www.facebook.com/AlShrouk.Hospital/posts/587228258543348?__xts__%5B0%5D=68.ARD5zS4FC_U8Y6nizSF5bTOrE3ONw-aNWYX8pidYE8to-tzahPDvUtLmR-LMs8K8pkTv6WvDNswrjQ5F7M4i39GTJAZ8fwMr5ToJL7mFjwp7dXbXt3P-Ch_gokXDSF8pMG26qHX0RPSdd-fAO-MHnAlfN3rLbRPEj2d6DnqoApcSTk6mlOiBC5tjD8iTgJDNSUUlxK8kpoCEf-QuvqkxsYEdQr2J9W6BrGFlKCKjs7NeRkDPORoU2stMllC5axS_vHq7V9FwQKwEE-w_6E5PdYrDwaRMzvUN4alNQ7MrUkdDSAFyh5kMv3u0eD9ZeAoPLCjBqRE-c1jmPm1wCPA&__tn__=-R

كان النائب في مجلس الشعب عن دائرة الهرم “إيهاب غطاطي”، قد كشف عبر صفحته الرسمية على الفيسبوك، وفاة مريض بفيروس كورونا، الجمعة الماضية، كأول حالة في منطقة الهرم، وذلك عقب نقله من مستشفى الشروق فى الهرم ليموت فى العناية المركزة بمستشفى بولاق الدكرور العام.

وأكد النائب أن المتوفي مقيم بمنشية البكاري، ويبلغ من العمر 65 عاماً، واسمه “رمضان جمعة موسى”، وأنه كان يُعالج من جلطة في مستشفى الشروق بنزلة السمان”.

كان رمضان قد توفي في مستشفى بولاق الدكرور، ليتضح بعد ذلك أنه مصاب بفيروس كورونا، ولم يتم تشخيص حالة المريض في البداية بالإصابة بالفيروس.

كما تم نقله من مستشفى الشروق إلى مستشفى بولاق الدكرور، دون معرفة إصابته، مما وسع دائرة المتعاملين معه.

طبيب مستشفى بولاق.

وبعد وفاة الحالة في مستشفى بولاق الدكرور، استغاث طبيب يعمل في العناية المركزة بالمستشفى، بوزارة الصحة، في مقطع فيديو على الفيسبوك، أكد فيه أن الطواقم الطبية في المستشفى لا يتوفر فيها إجراءات الفحص السليمة والإمكانات اللازمة وطرق التوعية والحماية والإخطار اللازم بالحالات المرضية التي يتم التعامل معها وتفاصيلها”.

https://www.youtube.com/watch?v=GJ2bx2fVNCY

كما انتقد الطبيب تجاهل مسؤولي الوزارة المناشدات المستمرة لمساعدتهم في نقل المريض وإجراء الفحوصات اللازمة له قبل وفاته.

وطالب الطبيب بعمل فحوصات عشوائية لكل العاملين في المجال الطبي كل أسبوعين، حتى يطمئن الجميع، بسبب تعاملهم مع حالات طبية يتضح فيما بعد إصابتها بفيروس كورونا.

كما طالب بعمل فحص كورونا لأي مريض مصاب بالتهاب رئوي أو أمراض صدرية وعزله لتضييق دائرة المخالطين له.

ودعا الطبيب الوزارة للوقوف مع الشعب المصري في هذا الظرف العصيب الذي ينتشر فيه وباء كورونا، وطالب بمعاملة كل الحالات كأنها حالة كورونا حتى يثبت عكس ذلك لكيلا ينتشر المرض بين المتعاملين مع المصاب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى