اقتصادمصر

مستنقع الديون : مصر تستعد لطرح سندات خضراء .. تعرف عليها

كشف رئيس وحدة الدين في وزارة المالية محمد حجازي في تصريحات لوكالة بلومبرج إن الحكومة في مراحل متقدمة من طرح سندات خضراء بقيمة 500 مليون دولار، فيما سيكون أول طرح من نوعه لمصر لتلك الأداة التمويلية. 

مصر تستعد لطرح سندات خضراء 

وكانت وزارة المالية اختارت في وقت سابق من العام الجاري أربعة بنوك استثمار هي كريدي أجريكول وسيتي بنك ودويتشه بنك وإتش إس بي سي لإدارة طرح السندات الخضراء لأول مرة في مصر ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. 

وكذلك اختارت الوزارة بنكي كريدي أجريكول وإتش إس بي سي كـ “مستشارين هيكليين” للطرح. 

وكان من المستهدف تنفيذ الطرح خلال العام المالي الماضي 2020/2019، وكان من المتوقع أنها ستقود التوجه نحو إصدار أدوات دين جديدة مثل الصكوك السيادية لتكون بديلة للأدوات التقليدية، مثل السندات الدولية بالدولار، لكن يبدو أنه جرى التأجيل بسبب تداعيات تفشي وباء “كوفيد-19”.

وتتأهب “المالية” أيضا لطرح أول صكوك سيادية، وفق حجازي، مضيفا أن الحكومة تنتظر “الموافقات النهائية” للمضي قدما في بيع الصكوك المتوافقة مع أحكام الشريعة، دون أن يكشف مزيدا من المعلومات عن الموعد المتوقع لتنفيذ الإصدار. 

وتدرس الحكومة أيضا بيع سندات دولية بقيمة تصل إلى 7 مليارات يورو مقومة بالدولار أو اليورو خلال العام المالي الجاري، بحسب حجازي.

والسندات الخضراء هي صك استدانة يصدر للحصول على أموال مخصصة لتمويل مشروعات متصلة بالمناخ أو البيئة، وفقا لبيانات البنك الدولي.

الاستخدام المحدد للأموال التي يتم الحصول عليها لمساندة تمويل مشروعات معينة، هو الذي يميز السندات الخضراء عن السندات التقليدية، حيث يقيم المستثمرون الأهداف البيئية المحددة للمشروعات التي تهدف السندات إلى مساندتها وفقا للبنك.

صندوق النقد الدولي

 وباعت الحكومة في مايو الماضي سندات دولية بقيمة 5 مليارات دولار في أكبر طرح للسندات الدولية المصرية.

ولجأت مصر في الآونة الأخيرة إلى الاقتراض مجددا من صندوق النقد الدولي ومؤسسات تمويل دولية أخرى لسد احتياجاتها التمويلية.

وبدأت القروض الخارجية المصرية تلامس حاجز 132 مليار دولار فى سابقة لم تتكرر.

ويقول مراقبون أن السيسي مولع بالبناء الفخم والاقتراض.

واقترض الرئيس المصري في 6 سنوات، ضعفي ديون 5 رؤساء سابقين على مدار 60 عاماً .

وبخلاف السندات الخضراء والسندات الدولارية المتوقع بيعها بـ 7 مليارات دولار، والسندات التي تم طرحها بقيمة 5 مليارات دولار اقترضت مصر منذ أزمة كورونا ما يلي :

  •  8 مليارات من صندوق النقد الدولي.

  • مليار دولار : بنوك إماراتية.
  • 4 مليارات من البنك الإفريقي للاستيراد.
  •  2.2 مليار  من البنك الأوروبي للاستثمار.
  • 400 مليون من البنك الدولي.
  • مئات الملايين من الدولارات من بنوك فرنسية وأوروبية .

فيما حذر محللون أن هذا يجعل مصر من بين الدول الناشئة “الأكثر عرضة” للتخلف عن سداد ديونها الخارجية السيادية خلال العام المقبل.

ويتوقع أن مصر وزامبيا وغانا هي الاقتصادات الناشئة الثلاث الأكثر عرضة للتخلف عن سداد ديونها الخارجية السيادية خلال العام المقبل، وفقا لصحيفة فايننشال تايمز نقلا عن آدام وولف، الخبير الاقتصادي بمركز “أبسولوت ستراتيجي للأبحاث”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى