عربي

مستوطنون يقتحمون “الأقصى” أول أيام العيد في حماية الاحتلال

اقتحم 1729 مستوطنًا يهوديًّا، باحات المسجد الأقصى، في أول أيام عيد الأضحى المبارك، عقب اشتباكات أسفرت عن إصابة أكثر من 60 من المصلين الفلسطينيين.

كانت عدة اشتباكات قد اندلعت، في المسجد الأقصى بين المصلين الفلسطينيين والشرطة الإسرائيلية، عقب صلاة عيد الأضحى المبارك، حيث أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي على المصلين، نتج عنه إصابة العشرات.

ودعت منظمة “أمناء الهيكل” المتطرفة لمسيرة ضخمة “أول أيام عيد الأضحى”، عشية ما يسمى “ذكرى خراب الهيكل”، كما تم توجيه دعوة من “جماعات الهيكل المزعوم” لرئيس حكومة الاحتلال نتنياهو للسماح للمستوطنين باقتحام الأقصى.

وتوافد آلاف الفلسطينيين منذ ساعة مبكرة إلى باحات المسجد الأقصى، وسط انتشار أمني مكثف لقوات الاحتلال في محيط المسجد وعند بواباته، حيث أدى الفلسطينيون صلاة عيد الأضحى بالمسجد الأقصى بعد أن تم تأخيرها ساعة عن موعدها؛ تحسبًا لإصدار شرطة الاحتلال الإسرائيلية قرارًا يسمح للمستوطنين باقتحام المسجد.

وتؤكد الاعتداءات الإسرائيلية المتكررة على المسجد الأقصى، واقتحام مئات المستوطنين ساحاته على وجود أغراض سياسية محددة في إطار استراتيجية تهويد القدس، وفرض سياسة الأمر الواقع، في ظلِ هرولة الدول العربية للتطبيع مع إسرائيل، وعدم وجود أي مانع أو رادع لحكومة نتنياهو.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات