مصر

شيخ الأزهر يصرح: لا يجوز للمسلم مسَّ التوراة والإنجيل دون طهارة!

زعم شيخ الأزهر الدكتور “أحمد الطيب”، إنه لا توجد في القرآن أديان مختلفة، وأنه لايجوز للمسلم أو المسلمة، مس التوراة أو الإنجيل على غير طهارة.

وقال  “الطيب”، في تصريحات مطولة لجريدة “صوت الأزهر”، أن هناك وحدة تربط نبى الإسلام (محمد) صلى الله عليه وسلم، بغيره من الأنبياء، وهى الأخوَّة.

 واستشهد الطيب، بقول النبي، صلى الله عليه وسلم: “أنا أولى الناسِ بِعِيسَى ابنِ مريمَ في الدنيا والآخرةِ، ليس بَيْنِى وبينَهُ نَبِيٌّ، والأنْبياءُ أوْلادُ عَلَّاتٍ؛ أُمَّهاتُهُمْ شَتَّى، ودِينُهُمْ واحِدٌ”.

مسَّ التوراة والإنجيل دون طهارة

وأوضح شيخ الأزهر، أن القرآن يذكر التوراة والإنجيل بعبارات غاية في الاحترام ويعترف بأثرهما القوى في هداية البشرية من التيه والضلال.

وأضاف: “لذلك يصف الله تعالى -في القرآن الكريم- كلًا من التوراة والإنجيل بأنهما هدى ونور، كما يصف القرآن نفسَهُ بأنَّه الكتاب المصدق لما سبقه من الكتابين المقدسين: التوراة والإنجيل”.

وتابع: “نقرأ في القرآن ما يدل أن الإنجيل مؤيد للتوراة، والقرآن مؤيد للإنجيل والتوراة”.

وأكد شيخ الأزهر في حديثه، أن فقهاء المسلمين يرون أنه “لا يجوز للمسلمة أو المسلم أن يلمسوا القرآن على غير طهارة”، زاعماً أن الأمر ينطبق على لمس الإنجيل والتوراة.

وقال: “يجب عدم لمسهما إذا كان المسلم على غير طهارة”.

واختتم شيخ الأزهر بالقول: “أن هذا الرأى درسناه في كتب التراث، ويدرسه طلاب الفقه بجامعة الأزهر والمرحلة الثانوية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى