مصر

مشاهد مروعة.. مصرع 32 شخصاً وإصابة 91 في حادث تصادم قطارين في سوهاج

أعلنت وزارة الصحة والسكان، الجمعة، مصرع 32 مواطناً على الأقل، وإصابة أكثر من 165 آخرين، في حصيلة أولية، نتيجة حادث تصادم مروع لقطارين في سوهاج .

وأوضح المتحدث باسم وزارة الصحة خالد مجاهد، أنه فور وقوع الحادث تم الدفع بـ36 سيارة إسعاف مجهزة نقلت حالات الوفاة والمصابين إلى مستشفيات الإخلاء وهي: “سوهاج العام، وسوهاج التعليمي، وطهطا، والمراغة”.

بلف الخطر

من جانبها، أصدرت هيئة السكك الحديدية بياناً، أوضحت فيه أسباب تصادم قطارين الصعيد ووقوع عدد كبير من الضحايا والمصابين.

وقالت الهيئة في بيان : “أثناء مسير قطار 157 مميز الأقصر – الإسكندرية ما بين محطتي المراغة وطهطا تم فتح بلف الخطر لبعض العربات بمعرفة مجهولين”.

وتابع: “عليه توقف القطار، وفي هذه الأثناء وفي تمام الساعة 11:42 تجاوز قطار 2011 مكيف أسوان – القاهرة سيمافور 709 واصطدم بمؤخرة أخر عربة بقطار 157 مما أدى إلى انقلاب عدد 2 عربة من مؤخرة قطار 157 المتوقف على السكة وانقلاب جرار قطار 2011 وعربة القوى مما أدى إلى وقوع عدد من الإصابات والوفيات”.

وأشار البيان إلى أنه جار حصر الضحايا والمصابين بالتعاون مع أطقم وزارة الصحة، حيث تم تشكيل لجنة فنية للوقوف على أسباب الحادث، وجار المتابعة لسرعة رفع الحادث وتسيير حركة القطارات على الخط.

https://twitter.com/Mahmoud46559224/status/1375430266118938631?s=20

سكك حديد مصر

يذكر أن مصر تشهد بصورة متكررة البة حوادث سكك حديد مأساوية ومروعة. ك أكثرها دموية في عام 2002 عندما لقي 373 شخصاً مصرعهم، بعدما اندلعت النيران في قطار مزدحم جنوب العاصمة.

ونهاية شهر فبراير 2019 شهدت محطة رمسيس للقطارات في القاهرة حادثاً مروعاً، حين صدم قطار مسرع حائطاً عند طرف رصيف المحطة، مما تسبب بانفجار واندلاع حريق ضخم أدى إلى مصرع 22 شخصاً.

تسبب هذا الحادث في استقالة وزير النقل هشام عرفات، وقيام السيسي، بتكليف كامل الوزير رئيس الهيئة الهندسية بالجيش آنذاك ليتولى مسؤولية قطاع النقل والمواصلات.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي قد أعلن في يناير الماضي، عن مشروع القطار الكهربائي الضخم، والذي يربط بين كمبوندات ومنتجعات الأغنياء، و سيتكلف 360 مليار جنيه من ميزانية الشعب المصري.

ويربط المشروع منتجعات ساحلي البحر الأحمر والمتوسط مرورًا بالعاصمة الإدارية الجديدة، وعدد آخر من المدن الجديدة وهي : (العبور – المستقبل – الشروق – هليوبوليس الجديدة – بدر – المنطقة الصناعية بالعاشر من رمضان ).

يأتي ذلك في الوقت الذي تعاني فيه سكك حديد مصر من تهالك في البنية التحتية، مما يتسبب في وفاة المئات من المواطنين البسطاء في ربوع مصر ونجوعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى