مصر

مصادر : إبعاد محمود السيسي إلى روسيا فى مهمة عمل طويلة : كاد أن يسقط نظام أبيه

قال مصدران منفصلان داخل جهاز المخابرات العامة : “إن قرارًا صدر قبل أيام بندب محمود السيسي، نجل الرئيس عبد الفتاح السيسي، ووكيل الجهاز، للقيام بمهمة عمل طويلة في بعثة مصر العاملة في روسيا، وذلك بعدما أثرت زيادة نفوذه سلبًا على والده، تبعاً لرأى بعض المنتمين للدائرة المحيطة بالرئيس، بالإضافة لعدم نجاح الابن في إدارة عدد من الملفات التي تولاها ، بحسب موقع مدى مصر .

و محمود السيسي ،  دفعة 97 حربية ، التحق بسلاح المشاة ، وعمل بالجيش الثاني الميداني ، وتم نقله إلى المخابرات العامة بعد تعيين والده وزيراً للدفاع ،  وقد رقي أربع ترقيات في فترة وجيزة ، ووصل إلى رتبة عميد وتولى منصب نائب رئيس المخابرات العامة ، بعد الإطاحة بالعشرات من وكلاء الجهاز.

ولم يُحدد المصدران المدة التي سيقضيها محمود السيسي في موسكو، لكنهما اتفقا على أنها مهمة طويلة الأجل قد تستغرق شهورًا، وربما سنوات. 

فيما قال مصدر حكومي رسمي في دوائر السلطة العليا، وآخر سياسي على اتصال بـ مقربين من دوائر السلطة ، بحسب مدى مصر، إن السيسي الابن سيكون مبعوثًا عسكريًا لمصر لدى روسيا.

وأضاف المصدران : “أن القرار «تم اتخاذه»، على أن ينفذ في 2020، بعد فترة ابتعاث قصيرة لمحمود السيسي من المخابرات العامة إلى المخابرات الحربية؛ يليها ترشيحه للمنصب الجديد” .

 لافتًين إلى أن الرئيس تحدث بالفعل في الأمر مع الجانب الروسي ووجد الأمر ترحيبًا.

وقال مصدر ثالث مقرب من أبو ظبي أن القرار اُتخذ بناءاً على مقترح إماراتي .

وأن تنفيذه جاء بعد مشاورات مطولة داخل دائرة أسرة الرئيس والمجموعة الصغيرة المحيطة بها، وعلى رأسها اللواء عباس كامل، رئيس جهاز المخابرات العامة، واللواء محسن عبد النبي، مدير مكتب رئيس الجمهورية.

وذلك بعد بروز اسم محمود السيسي على السطح كأحد أهم صناع القرار في مصر، وتواتر اسمه مؤخرًا في تقارير إعلامية عربية وعالمية،مما أضر كثيرًا بصورة الرئيس والأسرة، بل وبات يشكل تهديدًا لاستقرار النظام.

بالإضافة إلى فشله في معظم الملفات التي تولى مسؤوليتها مؤخرًا ، ومنها :

  •  ملف الإعلام، الذي يسيطر عليه مباشرة منذ أكثر من عام ، وملف الفنان والمقاول محمد علي ، 

  • تنفيذ تعليمات الرئيس، بالقمع وعمليات التوقيف الواسعة التي جرت في أعقاب مظاهرات 20 سبتمبر.

  • اقتراح فكرة إعلان الإعلامي عمرو أديب عن استضافته «محمود السيسي»، في حلقة برنامجه الحكاية، يوم 22 سبتمبر، ليتضح بعدها أن المقصود هو العضو المنتدب لمجموعة صيدليات 19011.

كما أن خطوة إبعاد السيسي ستخفف التوتر المتزايد في داخل جهاز المخابرات العامة، إزاء الدور الذي يقوم به السيسي الابن داخل الجهاز منذ وصول الرئيس إلى سدة الحكم في 2014.

مع وجود حالة من عدم الارتياح في الجهاز إزاء الطريقة «الصدامية» و«الحادة» التي يتعامل بها محمود السيسي مع الملفات وتجاهله لكثير من النصائح التي ترفع إليه.

كان المقاول والفنان محمد علي قد شن هجوماً عنيفاً على محمود السيسي واتهمه بالفساد والتربح والسيطرة على مفاصل البلاد .

وتبعه الناشط السيناوي مسعد أبو فجر ، الذي اتهم السيسي الإبن بإدارة مافيا السلاح والمخدرات فى سيناء ، لكن تلك الأنباء لم تتأكد من مصدر مستقل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى