مصر

 مصدر ليبي: انسحاب سَريَّة للمخابرات الحربية مصرية من سرت اليومين الماضيين

كشف مصدر عسكري تابع لزعيم المليشيات الليبي المنقلب، خليفة حفتر. عن انسحاب سَرية تابعة للمخابرات الحربية المصرية من مدينة سرت الليبية، خلال اليومين الماضيين، إلى مدينة بنغازي.

انسحاب سَرية للمخابرات الحربية

وقال المصدر لموقع “عربي بوست”، إن سرية عسكرية بقيادة النقيب “تامر سعد” تابعة للمخابرات الحربية المصرية، يقدَّر عددها بأكثر من 50 عنصراً، انسحبت من مدينة سرت بعد مكوثها قرابة أسبوعين، إلى قاعدة بنينا بمدينة بنغازي.

كما أوضح أن القيادة العامة ــ مقر قيادة حفترـــ، لم تكن تخطط لوجود عناصر من المخابرات الحربية المصرية مع مرتزقة شركة فاغنر والسوريين و”العدل والمساواة” السودانية في سرت.

لكن رئيس مكتب للمخابرات الحربية المصرية بقاعدة بنينا في بنغازي، اللواء “عمر نظمي”، قدَّم مقترحاً للقيادة العامة يقضي بإرسال عناصر من المخابرات الحربية المصرية لتدريب عناصر أمن ليبية في سرت على المهام الأمنية والتفتيش والتحقيق.

وأوضح المصدر أن عمليات التدريب تمت بشكل عملي في الميدان، حيث أشرفت العناصر العسكرية المصرية بشكل مباشر، مع بعض العناصر المحلية، على عمليات التفتيش والقبض والتحقيق بمدينة سرت.

وأضاف المصدر: ” السَّرية تلقت أوامر بالانسحاب من سرت، أتتها من مكتب المخابرات الحربية المصرية بقاعدة بنينا دون التعميم عليها ببقية الوحدات العسكرية التابعة لحفتر؛ وهو ما سبَّب لها بعض العراقيل في أثناء عودتها”.

كانت قد انتشرت في اليومين الماضيين، عناصر من المخابرات الحربية المصرية في المدينة، أمام البوابات الأمنية، يقومون بتفتيش المواطنين، خصوصاً هواتفهم؛ لتحديد انتماءاتهم.

تحرير سرت

يذكر أن السفير الأمريكي لدى ليبيا، ريتشارد نورلاند، قد أكد خلال لقائه وفداً دبلوماسياً برئاسة رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق المعترف بها دولياً، بمدينة زوارة، يوم 22 يونيو الماضي، أن مصر لا تهتم بموضوع سرت والجفرة والحقول النفطية كما ادعى السيسي.

وأوضح نورلاند، إن التصعيد الأخير من الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، كان لجذب مناصري خليفة حفتر والشرق الليبي إلى مصر؛ حتى لا تستغل روسيا الفراغ الموجود في برقة وتتنفذ أكثر.

على الجانب الأخر، قالت قوات حكومة الوفاق الليبية، الجمعة، إنها استكملت كل التجهيزات لبدء عملية تحرير مدينة سرت، غربي البلاد، من قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقال آمر الاستخبارات العسكرية الوسطى، وآمر غرفة عمليات تحرير سرت والجفرة العميد إبراهيم بيت المال، أن “التجهيزات لعملية تحرير سرت استُكملت، وأنهم في انتظار تعليمات القائد الأعلى لقوات حكومة الوفاق، فائز السراج (رئيس المجلس الرئاسي للحكومة) لبدء العملية”.

وأشار بيت المال إلى رصد العديد من طائرات الشحن الروسية وصلت لقاعدة القرضابية الجوية في سرت، وآخرها أمس الخميس.

كما أوضح أن الطائرات التي وصلت يحمل جزء منها معدات وأسلحة، وجزء آخر يحمل مقاتلين (لم يحدد جنسياتهم). مؤكدًا أن المرتزقة الروس يسيطرون على قاعدة القرضابية، وعدم استهدافها من سلاح الجو الليبي يرجع إلى وجود 3 منظومات للدفاع الجوي بالقاعدة ومحيطها.

يذكر أن مصر والإمارات وفرنسا وروسيا تدعم قوات حفتر منذ سنوات بالمال والسلاح والمرتزقة، وكثفت تلك الدول دعمها لقواته أثناء هجوم استمر لأكثر من عام بهدف السيطرة على العاصمة طرابلس.

لكن هجوم قوات حفتر فشل وتكبد وخسائر واسعة على كامل الحدود الإدارية لطرابلس، وأغلب المدن والمناطق في المنطقة الغربية أمام قوات الوفاق الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى