مصر

مصريون عالقون في نيجيريا يستغيثون للعودة: “هنموت من الجوع”

ناشد عدد من المصريين العالقين في دولة نيجيريا الحكومة المصرية ووزارة الخارجية، لإعادتهم إلى وطنهم، بعد تعرضهم للتمييز والعنصرية، ونظرًا للظروف السيئة التي يعيشونها.

وذكرت تقارير إعلامية أن أكثر من 150 مصريًا، يعيشون حالة سيئة في نيجيريا، بعدما نقصت أموالهم، وأغلقت كافة المتاجر، وأصبحوا عالقين في البلاد ولا أحد يساعدهم.

مصريون عالقون بنيجيريا

وكشف أحد المصريين العالقين بنيجيريا، أنهم يواجهون عقبات كثيرة في الحصول على متطلبات الحياة المعيشية مثل المياه والكهرباء والبنزين، كما أن أصحاب البلد أنفسهم لا يريدون منح شيء للمغتربين؛ مما أدى إلى استحواذهم على جميع المتاجر أكثر من أي وقت السابق، بحسب موقع القاهرة 24 المقرب من الأجهزة الأمنية بمصر. 

وتابع قائلاً: “الوضع الحالي صعب.. وأنا لو معايا مليم هشتري أكل ولا مياه ولا أدفع إيجار ولا إيه بالظبط، بجد حسوا بينا.. أنا أهون عليا أموت في مصر من اللي احنا فيه”.

كما كشف مصري آخر أن جميع المصالح الحكومية في نيجيريا متوقفة، قائلاً: “مش عارفين نتصرف ولا نعمل أي حاجة، وكمان بنتعرض لعنصرية وتنمر عشان متخيلين البيض هم سبب انتشار فيروس كورونا”.

وأضاف: “احنا مش عارفين نشترى أكل ولا أي حاجة، وفي واحد صاحبنا هو اللي بيجبلنا في السر، مبنخرجش من البيت خالص ولولا صديقنا هنموت من الجوع”.

وأوضح أنهم يتعرضون للعنصرية؛ لأن شعب نيجيريا ينظر إلى أصحاب البشرة البيضاء على أنهم المتسببون في جلب فيروس كورونا إلى العالم، مؤكدًا أنه لا يوجد مواصلات تريد الوقوف لهم حتى يستقلونها.

وبدأت قصة المصريين العالقين بنيجيريا، عند دخولهم البلاد بدعوة سياحية قانونية، مدتها من شهر إلى 6 أشهر، كان الغرض منها البدء في البحث عن المجالات الاستثمارية التي من الممكن أن تفتتح مشروعات خاصة من خلالها.

وخلال فترة بحثهم عن العمل ظهر وباء فيروس كورونا العالمي، والذي أحدث شللاً تامًّا في اقتصاد العالم، وأصبحوا محبوسين داخل الفندق، ولا يستطيعون الخروج منه.

وأكد المصريون العالقون في نيجيريا أنهم حاولوا التواصل مع السفير المصري، والذي أكد لهم في البداية أنهم ينطبق عليهم الشروط المحددة لعودة العالقين خارج مصر، ولكن ينقصهم أن يكون عددها 140 شخصا، وبالفعل أكدوا للسفارة أن عددهم يفوق هذا الرقم.

وأوضحوا أنه وبشكل مفاجئ انقطع الاتصال بينهم وبين السفارة، وبعد الإلحاح الشديد من قبل العالقين قررت السفارة المصرية في نيجيريا فتح تسجيل البيانات مرة أخرى، دون التوصل لإجراء واضح.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى