مصر

مصر: إخلاء سبيل 12 متهما في 3 قضايا سياسية بعد قضائهم عامين الحبس الاحتياطي

كشف محامون وحقوقيون، أن الدائرة الثالثة بمحكمة جنايات القاهرة، قررت في جلستها الثلاثاء الماضي، إخلاء سبيل عدد من المتهمين المحبوسين في قضايا سياسية.

وأعلن عدد من المحامين أسماء 12 شخصاً ممن شملتهم قرارات إخلاء السبيل في 3 قضايا.

وفي القضية رقم 277 لسنة 2019 حصر أمن دولة، قررت المحكمة إخلاء سبيل أحمد كمال الأحمدي، وفي القضية 955 لسنة 2020 أمن دولة، قررت المحكمة إخلاء سبيل جمال رمضان نصر.

بينما في القضية رقم 488 لسنة 2019 حصر أمن دولة عليا، قررت المحكمة إخلاء سبيل كلا من، محمد سعيد شحاتة، أحمد محمد عباس، شوقي خالد شوقي، محمد عماد محمود، كريم نظمي فتحي، عمر محمود مصطفى، إبراهيم عبد الله، حسن خالد حسن، محمد سيد يحيى، ونادر عمر.

وبرغم اختلاف أرقام القضايا، إلا أن جميع المتهمين يواجهون نفس الاتهام بـ”بث ونشر وإذاعة أخبار وبيانات كاذبة، إساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم بأغراضها”.

وكانت محكمة الجنايات الدائرة الثالثة قد نظرت تجديد حبس عدد من المتهمين في قضايا سياسية خلال أيام الأحد والاثنين والثلاثاء الماضيين، حصل بعض المتهمين فيها على إخلاء السبيل.

وجاء إخلاء السبيل بعد ان قضى أغلب المتهمين مدد الحبس الاحتياطي عامين.

الحبس الاحتياطي

كانت “الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان”، قد أصدرت بيانا في إبريل الماضي، أكدت فيه، إن النيابة العامة، وباﻷخص نيابة أمن الدولة العليا في مصر، تستخدم الحبس الاحتياطي كعقوبة تنفيذا منها لرغبة اﻷجهزة اﻷمنية”.

وأوضح البيان، أنه بدلاً من كون “الحبس الاحتياطي” تدبيراً استثنائياً يُلجأ إليه عند الضرورة، إلا أن النيابة العامة جعلت منه وسيلة للتنكيل بحرية الرأي والتعبير، وعقاباً على إبداء الاهتمام بالشأن العام، والدفاع عن حقوق الناس، وذلك من دون حكم القضاء.

ولفت البيان، إلى أن النيابة العامة تستخدم نصوص قانون الإرهاب للنيل من معارضي السلطة السياسية وسياساته وأن كثير من القضايا لم تتضمن أي إشارة لحصول عنف أو تحريض عليه، وأن معظم هؤلاء المتهمين ينتمون إلى وظائف وأعمال لا علاقة لها بالإرهاب.

وأضاف: “أن القبض عليهم تم نتيجة لعدم رضاء اﻷجهزة اﻷمنية عما يعبر و يصرح به هؤلاء من أراء تخالف توجهات السلطة السياسية سواء اتخذ شكل التعبير عن رأيهم التصريح العلني في لقاءات عامة أو حوار ﻷحد القنوات على التلفاز  أو النشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى