اقتصاد

 مصر: ارتفاع الدين الخارجي 4.78% ويصعد إلى 111.3 مليار دولار

كشفت بيانات صادرة عن البنك المركزي، اليوم الثلاثاء، عن ارتفاع الدين الخارجي المستحق على مصر بنسبة 4.78% على أساس سنوي، خلال الربع الثالث من السنة المالية الماضية 2019 /2020 المنتهي في مارس الماضي، إلى 111.3 مليار دولار.

ارتفاع الدين الخارجي

وجاء في البيان، أن الدين العام الخارجي، صعد من 106.22 مليارات دولار في الربع الثالث من السنة المالية السابقة له 2018 /2019.

وعلى أساس فصلي، تراجع الدين الخارجي لمصر، من 112.7 مليار دولار في ديسمبر 2019 بهبوط قدره 1.4 مليار دولار.

ومنذ 2016 وبالتحديد في نوفمبر، وبالتزامن مع تعويم الجنيه، كثفت مصر الاقتراض الخارجي والتوجه إلى أسواق الدين، بهدف توفير السيولة الأجنبية لإعادة بناء احتياطي النقد الأجنبي.

وأمس الإثنين، قالت الحكومة، إنها وقعت اتفاقية قرض عبر تمويل تقليدي إسلامي بقيمة ملياري دولار، بهدف تمويل الموازنة العامة للدولة، ودعم الاقتصاد المحلي.

وارتفعت حاجة مصر للنقد الأجنبي خلال العام الجاري، بفعل التبعات الاقتصادية والمالية السلبية لتفشي جائحة كورونا، والتي أثرت على إجمالي احتياطيات البلاد من النقد الأجنبي.

وتبدأ السنة المالية في مصر، مطلع يوليو حتى نهاية يونيو من العام التالي له، بحسب قانون الموازنة العامة في البلاد.

قرض عبر بنك إماراتي

كانت وزارة المالية، قد أعلنت الثنين، عن اقتراض ملياري دولار من السوق الدولية، عبر بنكين إماراتيين، أحدهما يجري مفاوضات لإبرام شراكات مصرفية مع بنك إسرائيلي.

وقالت الوزارة في بيان، إن شركة الإمارات دبي الوطني كابيتال المحدودة، الذراع المصرفية الاستثمارية لبنك الإمارات دبي الوطني، وبنك أبوظبي الأول، اضطلعا بدور المنسقين العالميين المشتركين، والمنظمين الرئيسيين المفوضين ومديري الاكتتاب في التمويل.

تسرب أموال إسرائيلية

ويُعَدّ بنك الإمارات دبي الوطني، إحدى المؤسسات المصرفية الإماراتية، التي بدأت في مفاوضات لإبرام شراكات مع كيانات مالية في إسرائيل، وفق ما كشفت عنه وكالة بلومبيرغ الأميركية نهاية أغسطس الماضي.

وأشارت الوكالة الأميركية إلى أن المفاوضات تجري مع “بنك لئومي” الإسرائيلي، وتهدف إلى عقد اتفاقيات أعمال مشتركة، لتكون الصفقة أول تعاون تجاري بين البنوك الإسرائيلية والإماراتية منذ إعلان الإمارات والاحتلال الإسرائيلي، في 13 أغسطس الجاري، التوصل إلى اتفاق بوساطة أميركية لبدء تطبيع العلاقات.

ويتخوف خبراء اقتصاد مصريون من تسرب أموال إسرائيلية بشكل غير مباشر لديون البلد الذي استدان بشكل غير مسبوق منذ وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الحكم منتصف يونيو 2014.

وقال السيسي فى خطابه فى الإسكندريه منذ يومين إنه يستدين وسيستمر فى الاستدانة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى