أخبارمصر

مصر: القبض على 15 مسيحيًا نظموا وقفة للمطالبة بعودة شقيقتهم التى أسلمت (فيديو)

اعتقلت قوات الأمن بمحافظة المنوفية في مصر، اليوم الاثنين، 15 شخصًا مسيحيًا، نظموا وقفة للمطالبة بعودة شقيقتهم “رانيا عبدالمسيح”، التى أشهرت إسلامها، في مقطع فيديو ظهر مؤخراً، مطالبين بمعرفة مكان تواجدها.

القبض على 15 مسيحيًا

كانت قرية مينا مركز الشهداء في محافظة المنوفية، قد شهدت اليوم تنظيم عائلة رانيا وقفة صامتة، للمطالبة بمعرفة مكانها بعد اختفائها منذ أبريل الماضي. 

 

وأعلن عدد من القساوسة اعتزامهم البقاء داخل القرية حتى يتم الإفراج عن الشباب الخمسة عشر، ومطالبة الحكومة المصرية بكشف مصير رانيا.

 

من جانبه قال القس “قزمان” كاهن كنيسة الملاك بقرية العراقية مركز الشهداء: إن عددا من أهالي “رانيا” خرجوا أمام منازلهم بقرية مينا وبالكمامات، ونظموا وقفة صامتة لتوصيل صوتهم للمسئولين للمطالبة بعودة ابنتهم.

 

جروب رانيا عبد المسيح المخطوفة

وزعم القس أن قوات الشرطة طلبت من القساوسة الذهاب معهم برفقة وفد من أسرة الفتاة للقاء مدير الأمن بمركز الشهداء، وأثناء ذهابهم للمركز قامت قوات الأمن بدخول عدد من منازل الأقباط والقبض على 15 منهم.

 

إسلام رانيا

 

يذكر أن “رانيا عبد المسيح حليم” هي مدرسة لغة إنجليزية من عزبة مينا بقرية العراقية، التابعة لمركز الشهداء في محافظة المنوفية، وهي عضوة في بيت العائلة المصرية في المنوفية، وأم لثلاث بنات، تبلغ من العمر 39 عامًا، تغيبت منذ 23 أبريل الماضي.

 

وظهرت رانيا في مقطع فيديو تشهر فيه إسلامها، ولكن أسرتها تشكك في حقيقة الفيديو المنشور، وأكدت أن ابنتهم تقع تحت ضغط وتهديد، وأنها تريد تحديد مصيرها ورؤيتها للتأكد من عدم وجود ضغوط أو تهديد عليها.

 

في الوقت نفسه كشف شهود عيان أن قوات الأمن قامت باعتقال “رانيا عبد المسيح” بعد نشرها مقطع فيديو إشهار إسلامها.

 

 

 

كما أصدرت كنيسة المنوفية بيانا رسميا للمطالبة بعودة رانيا، والكشف عن حقيقة اختفائها، لكن تلك المطالبات عادة ما ترفض؛ تخوفا من جانب المتحولين حديثا للإسلام، خشية إخضاعهم لضغوط من عائلاتهم أو الكنيسة للعودة إلى المسيحية.

 

كما أشار البعض إلى حوادث في صعيد مصر انتهت بقتل أسرة الفتاة لابنتهم خشية “العار” الذي لحق بهم بعد إشهار إسلامها، على حسب وصفهم.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى