مصر

تقرير دولي: مصر بين أسوأ 10 دول على مستوى العالم في حرية الإنترنت

كشف تقرير صادر عن منظمة “فريدوم هاوس” المعنية بمراقبة حرية الرأي والتعبير، أن مصر من بين أسوأ عشر دول في العالم من حيث حرية استخدام الإنترنت والوصول إلى المعلومات.

مصر بين أسوأ 10 دول في حرية الانترنت

وبحسب البيانات التي نشرتها “فريدوم هاوس”، ضم التقرير 3 دول عربية وهي “السعودية والإمارات ومصر”، وأكد أنهم من بين الأسوأ على العالم فيما يتعلق بالحريات الممنوحة لمستخدمي الإنترنت، وفيما يتعلق بحق الناس في استخدام الشبكة العنكبوتية والوصول إلى المعلومات من خلالها.

وصنفت التقرير، الصين للعام السابع على التوالي كأسوأ دولة على الإطلاق من حيث حرية استخدام الإنترنت والرقابة المفروضة على مستخدميه، وجاءت إيران في المرتبة الثانية.

وحسب منظمة “فريدوم هاوس” فإن هذه الدول لديها ضوابط صارمة لاستخدام الإنترنت، حيث تفرض نظام رقابة وتتبع مشدد يشمل حظر وسائل التواصل الاجتماعي، وحظر المحتوى السياسي أو الاجتماعي أو الديني، وتعطيل شبكات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات عمدا.

وقالت المنظمة إن 3.8 مليار شخص في العالم فقط يتمتعون حالياً بامكانية الوصول إلى الإنترنت، وتقول المنظمة إن 75% من هؤلاء يعيشون في دول من الممكن أن تعتقل وتسجن أشخاصاً بسبب نشرهم محتوى على الإنترنت. 

أما 41% من هؤلاء فيعيشون في دول سبق أن قامت السلطات فيها بقطع شبكة الإنترنت أو التدخل في خدمات الاتصالات بشكل متعمد من أجل السيطرة على تدفق المعلومات.

حجب مواقع الانترنت في مصر

وكانت “مؤسسة حرية الفكر والتعبير”، قد رصدت خلال 2021 فقط ، وقوع 6 انتهاكات جديدة ضد صانعات المحتوى اشتملت على 16 انتهاكًا مختلفًا.

ووصل عدد المستهدفين والمستهدفات جراء تلك الحملة إلى 15 فتاة وشابًّا، أحيل 13 منهم إلى المحاكمة، 10 منهم محبوسون على ذمة أحكام في مراحل تقاضٍ مختلفة.

وبذلك وصل عدد المواقع الإلكترونية المحجوبة في مصر، سواء كانت صحفية أو غير ذلك إلى 555 رابطًا لمواقع.

كما رصدت المؤسسة، عدد المواقع الصحفية أو التي تتناول محتوًى صحفيًّا أو إخباريًّا والتي تعرضت للحجب منذ عام 2018 وحتى الآن حيث وصلت إلى 126 موقعًا صحفيًّا.

وقالت المؤسسة، ‏أن ‏الحكومة المصرية استمرت في ممارسة حجب ‏المواقع الصحفية المستقلة باعتباره أحد أنماط الانتهاكات الاعتيادية التي تحاول من خلالها السلطات المصرية محاصرة ‏الصحافة المستقلة ومنع تداول أي تقارير صحفية تتناول أية آراء أو معلومات من شأنها ‏انتقاد السياسات الحكومية أو نشر روايات ‏بديلة من تلك التي تروجها الجهات الرسمية حول أي حدث في مصر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى