مصر

مصر تتخطى الـ100 ألف إصابة بفيروس كورونا

أعلنت وزارة الصحة المصرية، أمس الاثنين، في بيان، تخطي عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، في البلاد حاجز الـ100 ألف شخص.

100 ألف إصابة

جاء ذلك بعدما سجلت وزارة الصحة مساء الاثنين، 178 حالة إصابة جديدة، ليصل عدد المصابين منذ بدء الجائحة في مصر إلى 100041 حالة، من ضمنهم 79,008 حالات تم شفاؤها.

بينما سجلت الوزارة 11 وفاة جديدة، ليرتفع عدد الوفيات في البلاد إلى 5541، منذ بدء الجائحة.

وأشار بيان الوزارة، إلى خروج 900 متعاف جديد من المستشفيات، بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وتمام شفائهم، ليرتفع إجمالي المتعافين من الفيروس إلى 79 ألفا و8 حالات.

أعداد غير حقيقية

كانت مصادر طبية بوزارة الصحة، قد أعلنت في تصريحات صحفية، إن الأعداد المصابة فعلياً بالفيروس داخل مصر “أكبر بكثير من الأرقام المسجلة رسمياً”.

وأرجع المصدر ذلك إلى “توسع وزارة الصحة في الاعتماد على العزل المنزلي للمصابين بمجرد التشخيص، والتخلص من الحالات المصابة، عقب وقت قصير من إيداعها المستشفيات”.

كذلك السماح بخروج الحالات المصابة وقضاء باقي وقت العلاج بالمنزل، كجزء من خطة الاعتماد على العزل المنزلي، وذلك بعد شهرين تقريباً على صدور تعليمات تنص على خروج الحالات المستقرة خلال أسبوع من تاريخ دخولها، دون إجراء مزيد من الفحوصات أو انتظار تحول نتيجة تحاليلها من إيجابية إلى سلبية، وهو ما تسبب في إشاعة حالة من الاستهانة بالمرض في أوساط المصابين والمخالطين لهم.

وتابع المصدر: “عدم ملاءمة نسبة كبيرة من المساكن في المناطق الفقيرة والريفية بمصر لتطبيق العزل المنزلي بصورة صارمة، حول هذه الحالات المستقرة ظاهرياً إلى ما يشبه القنابل العنقودية، والتي يمكن نقل المرض بواسطتها للعشرات من المخالطين المباشرين وغير المباشرين”.

كانت الحكومة قد قررت خلال الشهر الماضي، ألغاء الإحصاء الخاص بعدد من تحولت تحاليلهم من إيجابية إلى سلبية، والذين يكونون في طريقهم للتعافي، وذلك بسبب اتباعها الإجراءات العيادية لفحص تحسن الحالة بدلاً من أخذ العينات مرة كل يومين كما كان معمولاً به سابقاً.

التعايش مع الفيروس

وألغت الحكومة حظر التجوال، 27 يونيو الماضي، مع فرض قيد مخفف على حركة وسائل النقل العامة من منتصف الليل وحتى الرابعة صباحاً، ثم أعادت فتح المقاهي والمطاعم ودور السينما والمسارح والنوادي الرياضية الخاصة يومياً حتى منتصف الليل.

كما أعلنت عودة الطيران بجميع مطارات الجمهورية ابتداء من أول يوليو الماضي، مع عودة السياحة تدريجياً بفتحها للمواطنين المحليين والأجانب في 3 محافظات فقط، فضلاً عن عودة بعض الأنشطة الرياضية.

يذكر أن رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا بوزارة الصحة، “حسام حسني” ، كان قد أكد أن القضاء على الفيروس والوصول لصفر إصابات “أمر مستحيل”، ولكن  الهدف هو الوصول إلى “صفر وفيات”.

جاء حديث “حسني”، بعد تأكيد مستشار عبد الفتاح السيسي لشؤون الصحة والوقاية “محمد تاج الدين”، عدم وجود سلالات جديدة من فيروس كورونا في مصر.

وتابع “تاج الدين”: “حدة الفيروس وقوته انخفضت في مصر، ما يعني أن البلاد أصبحت في وضع أفضل على طريق محاربة الفيروس”، مشيرا إلى أن “الوباء لم ينته بعد، ولا تزال هناك إصابات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى