مصر

مصر تتسلم فرقاطة ألمانية متعددة المهام (فيديو)

أعلن المتحدث العسكري باسم الجيش المصري، أن مصرتسلمت، الفرقاطة الألمانية الأولى من طراز “ميكو- إيه 200” التى تبنيها شركة “تي كيه أم إس”، حيث من المقرر دخولها الخدمة في القوات البحرية للبلاد.

مصر تتسلم فرقاطة ألمانية

وسلمت الفرقاطة خلال حفل أقيم في مدينة بريمرهافن الألمانية بحضور الفريق أشرف عطوة قائد القوات البحرية المصرية الذي رفع علم مصر على السفينة التي حملت اسم “العزيز”، وتعد واحدة من أصل أربعة فرقاطات من ذات الطراز تعاقدت عليها مصر مع ألمانيا.

وبحسب بيان المتحدث باسم القوات المسلحة، فإن السفينة القتالية الجديدة متعددة المهام وقادرة على الإبحار لمسافة 6800 ميل بحري، وتصل سرعتها القصوى إلى 28 عقدة، ويبلغ طولها الكلي 121.6 مترا، وتصل إزاحتها إلى 3931 طنا.

وتتمتع بالعديد من الخصائص التقنية ومنظومات التسليح لمكافحة التهديدات المختلفة البحرية (سطحية – جوية – تحت السطح)، وحتى التصدي لعمليات التهريب والهجرة غير الشرعية، وتأمين مصادر الثروات الطبيعية المختلفة للدولة في البحر.

وقال المتحدث إن “العزيز” تتمتع بالقدرة على تأمين خطوط الملاحة البحرية الحليفة مع تأمين السفن التجارية المارة بها، وتنفيذ عمليات الدعم الإنساني بالمناطق المنكوبة”، مشيرا إلى إعداد وتأهيل الأطقم التخصصية والفنية العاملة على الوحدة الجديدة في توقيت قياسي، وفقا لبرنامج متزامن نفذ على مرحلتين في مصر وألمانيا.

يذكر أنه في العام الماضي، سلمت ألمانيا الغواصة الرابعة من النوع “209” إلى مصر بموجب العقد الموقع في 2015، مع تسليم ثلاث غواصات سابقة إلى البحرية المصرية في 2016 و2017 و2020 على التوالي.

وخلال السنوات الست الماضية، كثفت مصر برنامجها للتسليح العسكري من خلال إبرام صفقات مع الولايات المتحدة وروسيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا.

صفقات الأسلحة إلى مصر

يُذكر أن فرنسا كانت هي المُورد الرئيسي للسلاح إلى مصر بين عامي 2013 و2017. لكن تلك العقود لم تتجدد بما يشمل صفقات للحصول على مزيد من مقاتلات رافال وسفن حربية كانت في مراحل متقدمة.

وكشف موقع “ديسكلوز” الفرنسي، المتخصص في الشؤون العسكرية، إن الاتفاق بين فرنسا ومصر يشمل أيضاً عقوداً من شركة صناعة الصواريخ (إم بي دي إيه) وشركة سافران للإلكترونيات والدفاع لتوريد عتاد بقيمة 200 مليون يورو أخرى.

وتبلغ قيمة مشتريات القاهرة من الأسلحة الفرنسية بعشرات ملايين اليورو فقط في بداية العام 2010، لكنها تعززت بشكل كبير بين عامي 2014 و2016، إذ اشترت مصر في هذه الفترة مقاتلات رافال وفرقاطة وأربعة طرادات وحاملتي مروحيات من طراز ميسترال.

كما تبلغ مجموع الواردات المصرية من الأسلحة الفرنسية 7.7 مليارات يورو بين عامي 2010 و2019، ما جعل القاهرة رابع دولة من حيث شراء الأسلحة من فرنسا، وفقاً للتقرير السنوي للبرلمان الفرنسي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى