اقتصاد

مصر تتفاوض لاقتراض جديد بقيمة 2.5 مليار دولار لتمويل المونوريل

تتفاوض الحكومة المصرية حاليًا، لاقتراض جديد بقيمة 2.5 مليار دولار لتمويل مشروعي مونوريل العاصمة الإدارية الجديدة و6 أكتوبر.

كان نائب مدير مكتب البنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية في مصر “خالد حمزة” قد صرح لجريدة المال المصرية بأن التفاوض مع مؤسسته يدور حول 600 مليون دولار.

كما ذكرت صحيفة المال، أن المفاوضات تشمل مليار دولار من بنك الاستثمار الأوروبي، و900 مليون دولار من بنك إنجليزي، و600 مليون دولار من البنك الأوروبي لإعادة الإعمار.

تجدر الإشارة إلى أن تحالفًا مكونًا من شركات “بومباردييه” للنقل، و”أوراسكوم كونستراكشون”، و”المقاولون العرب”، قد وقعوا عقدا بقيمة تتجاوز 4.5 مليار دولار مع الهيئة القومية للأنفاق، لتصميم وإنشاء وتشغيل وصيانة خطين للمونوريل، يربط أولهما بين العاصمة الإدارية الجديدة وبين شرق القاهرة بطول 54 كيلومتر، والثاني يربط بين مدينة السادس من أكتوبر وبين الجيزة بطول 42 كيلومتر.

كان كبير اقتصاديي الأسواق الناشئة لدى مؤسسة “كابيتال إيكونوميكس” وليام جاكسون، قد أكد في مذكرة بحثية “أن هناك مخاطر سلبية واضحة للدين الخارجي، من بينها مخاطر تجديد القروض، إذا تدهورت الرغبة في المخاطرة، وبالتالي يصبح من الصعب للغاية الحصول على تمويلات خارجية جديدة لتدوير الديون المستحقة”.

وكشف “جاكسون” في المذكرة البحثية الصادرة أمس، وفقا لنشرة “إنتربرايز” الاقتصادية المحلية، “أن الدين المقوم بالعملات الأجنبية والذي يشكل غالبية ديون مصر قد يصبح إشكالية، خاصة إذا تراجعت قيمة العملة”.

تجدر الإشارة إلى أن البنك الدولي، كان قد كشف في وقت سابق من شهر أغسطس، أن ديون مصر قد تجاوزت 106 مليارات دولار حتى مارس الماضي.

ووفقا لأرقام البنك، فقد ارتفع الدين الخارجي 20.4 % على أساس سنوي خلال الربع الأول من العام الجاري، حيث بلغ دين مصر الخارجي بنهاية مارس 2018 ما قيمته 88.16 مليار دولار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى