مصر

مصر تتلقى عروضا لتوريد القمح بسعر أعلى بسبب كورونا

تلقت مصر عروضا لأجل توريد القمح بأسعار أعلى من المتوقع.

وقال متعاملون تجاريون: إن الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر (المشتري الحكومي للحبوب بمصر) تلقت عروضا أعلى سعرا من المتوقع في مناقصة شراء دولية، في وقت بدأ المصدرون يبدون تعاملاً حذرًا مع فكرة التصدير، مع تفشي فيروس كورونا.

توريد القمح

 وأضافوا أن مصر رفضت الشراء بسبب الأسعار المرتفعة التي عرضت يوم الثلاثاء، واختارت شراء كمية أقل من المتوقع، بحسب رويترز.

وأشار المتعاملون إلى أن عدد الموردين الذين كانوا حاضرين اليوم الخميس أقل بشكل ملحوظ عن حجم الحضور المعتاد في مناقصات هيئة السلع التموينية، إذ صرفت مخاوف من احتمال حظر الصادرات بمنطقة البحر الأسود الكثيرين عن تقديم عروض.

من جانبها أكدت الهيئة العامة للسلع التموينية أنها اشترت 240 ألف طن من القمح الروسي والفرنسي في أحدث مناقصة عالمية طرحتها.

ونوهت بأن المشتريات موزعة على 180 ألف طن من القمح الفرنسي و60 ألف طن من القمح الروسي.

وتطلب الهيئة كمية غير محددة من القمح للشحن بين 21 مايو و5 يونيو على أساس التسليم على ظهر السفينة، لكن بالدفع عن طريق خطابات اعتماد “عند الاطلاع”، وهو ما يضمن السداد الفوري لدى استلام مستندات الشحنات المختلفة، بدلا من المدفوعات المؤجلة 180 يوما.

وسيجري سداد خطابات الاعتماد عبر المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، التي طرقت هيئة السلع التموينية بابها سابقا من أجل تمويل شحنات القمح.

ووافقت الحكومة الروسية على اقتراح بالحد من صادرات القمح إلى سبعة ملايين طن من أبريل وحتى نهاية يونيو.

وفرضت رومانيا، وهي مورد رئيسي آخر للهيئة العامة للسلع التموينية، حظرا مفاجئا على صادرات الحبوب إلى وجهات غير أوروبية خلال حالة طوارئ تمتد حتى منتصف مايو.

وتخطط مصر في خطوة نادرة بطلب من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لاستيراد 800 ألف طن من القمح خلال موسم الحصاد بالبلاد، الذي بدأ أمس الأربعاء.

تراجع الإنتاج

وكشف تقرير تحليلي أعدته شركة أسواق للمعلومات المالية، في فبراير الماضي، عن زيادة توريد القمح لمصر إلى 13.020 مليون طن في 2019، مقابل 12.410 مليون طن في 2018، بارتفاع قدره 609.2 آلاف طن، بنسبة زيادة 5 % عن العام الماضي.

وبحسب التقرير فإن توريد القمح لمصر خلال عام 2019 زاد بنسبة 12 % عن متوسط الأربعة أعوام الماضية.

وبالرغم من التوسع في زراعة القمح في 2019، إذ جرى زراعة ما يقرب من 3.42 ملايين فدان، بزيادة 120 ألف فدان عن العام الماضي، فإن إنتاجية الفدان قلّت عن المخطط له.

وذلك بسبب ثلاث مشكلات أساسية، هي الصدأ، والزمير، والسعر.

 

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى