مصر

 مصر تسجل أعلى إصابة يومية بكورونا “171” والإجمالي يقترب من 3 آلاف

اقتربت مصر من تسجيل 3 آلاف إصابة بفيروس كورونا، بعد إعلان وزارة الصحة اليوم الجمعة، تسجيل 171 إصابة جديدة و9 حالات وفاة، ليصل إجمالي حالات الإصابة في البلاد إلى 2844 حالة و205 حالة وفاة.

وقال خالد مجاهد المتحدث باسم وزارة الصحة، أنه تم تسجيل 171 حالة جديدة ثبتت إيجابية تحاليلها معمليا للفيروس، جميعهم مصريون، وأن 9 أشخاص توفوا نتيجة إصابتهم بالمرض، الجمعة، ليصل إجمالي عدد الوفيات في البلاد، إلى 205 وفيات.

وتعد هذه أكبر حصيلة يومية للإصابات منذ الإعلان عن ظهور فيروس كورونا بمصر.

كما أعلنت وزارة الصحة، خروج 50 شخصًا من المصابين بفيروس كورونا من مستشفيات العزل والحجر الصحي، وذلك بعد تلقيهم الرعاية الطبية اللازمة وشفائهم، ليرتفع إجمالي عدد المتعافين من الفيروس إلى 646 حالة حتى يوم الجمعة.

وأوضح خالد مجاهد، أن عدد الحالات التي تحولت نتائج تحاليلها معمليًا من إيجابية إلى سلبية لفيروس كورونا، ارتفع ليصبح 891 حالة، من بينهم الـ 646 متعافيًا.

عقار أفيغان.

في ذات السياق، أعلنت الصحة المصرية، اليوم الجمعة، أنها بدأت اختبار عقار أفيغان الياباني على مصابين بفيروس كورونا، لبيان مدى تأثيره.

وقال “محمد عوض تاج الدين”، مستشار عبدالفتاح السيسي لشؤون الصحة والوقاية،  الجمعة، أنه سيتم إجراء الاختبارات السريرية على 50 مريضا تأكدت إصابتهم بعدوى فيروس كورونا.

وأوضح تاج الدين إن “أفيغان يقصر فترة الحضانة إلى أربعة أيام حسبما قال الصينيون حيث أوضحت تجاربهم أن الحالات الشديدة أو الشديدة جدا تحقق نتيجة أفضل باستخدام هذا العقار”.

وبحسب تاج الدين، فإنه “حتى اللحظة لا يوجد دواء ضد هذا الفيروس، وكل المحاولات الحالية تعتمد على استخدام أدوية قديمة”.

كانت اليابان قد صنعت عقار أفيغان في 2014 لعلاج الإنفلونزا، واسمه العلمي ريميديفير، إلا أن جهات طبية صعدت الحديث حوله كعلاج محتمل قادر على التخفيف من وطأة كورونا.

وقال المسؤول بوزارة العلوم والتكنولوجيا الصينية، تشانغ شين مين، إن أفيغان الذي تم تطويره على يد مجموعة تابعة لشركة “فوجي فيلم” اليابانية، أبدا نتائج واعدة بعد تجربته على 340 مريضا في مدينتي شنتشن وووهان.

لكن صحيفة “ماينيشي شيمبون” اليابانية، نقلت عن مسؤول بوزارة الصحة اليابانية قوله، إن “الدواء لم يكن فعالا في الأشخاص الذين يعانون من أعراض أكثر حدة للفيروس”.
م .ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى