مصر

مملكة الديون: مصر تسعى لاقتراض 2.5 مليار دولار من البنك الدولي وباندا وساموراي

تسعى مصر المثقلة بالديون للحصول على تمويلات جديدة بقيمة 2.48 مليار دولار من البنك الدولي من خلال تسعة برامج تقدمت بها للبنك خلال الفترة الماضية. 

اقتراض 2.5 مليار دولار من البنك الدولي

ومن ضمن تلك البرامج تمويل بقيمة 500 مليون دولار لاستخدامها في تمويل شراء القمح وتحسين قدرة مصر على تخزين الحبوب.

وبحسب البنك الدولي، طلبت مصر قرضًا آخر بقيمة 250 مليون دولار لتعزيز التحول الرقمي، و230 مليون دولار لصالح تطوير نظام تسجيل الملكية في مصر، و200 مليون دولار لصالح برنامج إصلاح التعليم، و200 مليون دولار لتطوير التعليم العالي، و200 مليون دولار لمشروع توفير المياه في مصر.

وقال وزير المالية، محمد معيط، اليوم، خلال لقائه مع سفير الصين في القاهرة، لياو ليتشيانج، إن مصر تستهدف التعاون المشترك مع الجانب الصيني لإصدار سندات مصرية مقومة باليوان في السوق الصينية.

وتعرف السندات المقومة باليوان الصيني أيضًا بسندات الباندا. وهي سندات حكومية تطرح بالسوق الصينية، ويقتصر شراؤها على حكومة بكين والمستثمرين المحليين.

قروض باندا وساموراي

كان وزير المالية السابق، عمرو الجارحي، قد أعلن في يناير 2017 عن خطة لطرح سندات الساموراى اليابانية، وسندات الباندا الصينية، وهي الخطة التي أعاد إحيائها وزير المالية الحالي محمد معيط بعدها بعام.

وطرحت مصر في مارس الماضي سندات دولية مقومة بالين الياباني، المعروفة بـ«سندات الساموراي»، قيمتها نحو 500 مليون دولار.

وأعلن الرئيس الكوري الجنوبي، مون جيه ان، فى يناير الماضي أن بلاده ستقدم قرضا لمصر بقيمة مليار دولار من صندوق التعاون للتنمية الكوري.

الدولة المتسولة

وأصبحت مصر أكبر عميل لصندوق النقد الدولي بعد الأرجنتين، حيث حصلت على 20 مليار دولار من خلال ثلاثة قروض رئيسية منذ عام 2016.

ولإشباع شهيتها الشرهة للاستدانة تُضطر الحكومة إلى الاعتماد بشكل أكبر على المقرضين الأجانب من القطاع الخاص. ففي ديسمبر 2021، قيّمت مجلة الإيكونوميست البريطانية الاقتصاد المصري باعتباره ثالث أكثر الاقتصادات عرضة لارتفاع أسعار الفائدة على مستوى العالم، بعد الأرجنتين وسريلانكا.

نشر موقع مؤسسة مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (بوميد) في 7 يناير 2022 دراسة لـ روبرت سبرينجبورج، أستاذ الدراسات الدولية المرموق في جامعة سيمون فريزر والباحث في المعهد الإيطالي للشؤون الدولية بعنوان “تتبع مسار المال لتعرف حقيقة مصر السيسي”، تناول فيها كيف أن الاقتصاد المصري، أصبح يعتمد على الدعم الخارجي والقروض أكثر من أي وقت مضى”.

وقال سبرينجبورج في دراسته  التي سبق أن نشر موقع نوافذ الإخباري مقتطفات منها نقلاً عن رويترز، ووصف مصر فيها بالدولة المتسولة،  إن سياسة السيسي الاقتصادية تعتمد على محاولة تحقيق حالة “إبهار” مُلفتة من “خلال المشاريع الضخمة وشراء الأسلحة لتعزيز شرعيته، حيث جاء إلى السلطة عبر انقلاب” على الحكومة الشرعية.

من المتوقع أن تصدر مصر قريباً إصدار ثان للسندات الخضراء في الطريق.

 سندات خضراء 

و تعتزم وزارة المالية إصدار سندات خضراء للمرة الثانية بقيمة 750 مليون دولار، بحسب تصريحات وزير المالية لشبكة سي إن بي سي.

ولم يحدد معيط الموعد المتوقع لإصدار السندات الخضراء، وقال إن المشاورات لا تزال مستمرة فيما يخص توقيت عملية البيع. 

وكانت مصر أول من يبيع سندات خضراء سيادية بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، عندما أتمت إصدارا بقيمة 750 مليون دولار عام 2020.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى