اقتصادمصر

مصر تطرح سندات بقيمة 5 مليارات دولار في العام المالي الجديد

تعتزم مصر الغارقة فى مستنقع الديون، بيع سندات جديدة بالعملة الأجنبية بقيمة 5 مليارات دولار في العام المالي 2023/2022، في أول إصدار للبلاد من السندات في أسواق الدين الدولية منذ سبتمبر 2021 وفق ما قاله نائب وزير المالية أحمد كجوك، أمس.

طرح سندات بقيمة 5 مليارات دولار

وتوقع أحمد كجوك نائب وزير المالية المصري، في مقابلة مع “الشرق”، أن تصدر بلاده سندات دولية بنحو 5 مليارات دولار في السنة المالية المقبلة 2022-2023.

وبخلاف طرح مصر سندات بقيمة 5 مليارات دولار في العام المالي الجديد، أصدرت القاهرة سندات بقيمة 3 مليارات دولار في في سبتمبر الماضي.

وتتوقع مصر صدور صكوك إسلامية وسندات خضراء وسندات ساموراي قبل نهاية يونيو المقبل أيضاً .

مؤشر “جيه بي مورغان” 

وانضمت السندات المصرية إلى مؤشر “جيه بي مورغان” لسندات الأسواق الناشئة، وهو ما سيجذب سيولة (قروض) تقدَّر بـ مليار دولار خلال الأشهر المقبلة، باعتبار أن عودة مصر إلى المؤشر تمنح المستثمرين مزيداً من الثقة.

ويمثّل إدراج السندات المصرية على مؤشر “جيه بي مورغان” للسندات الحكومية للأسواق الناشئة نقطة إيجابية، لأنها ستستقطب المستثمرين من الصناديق السلبية، مما سيحفز الزخم. وقد بدأت الحكومة المصرية محادثات بشأن الانضمام منذ 22 شهراً.

قرض صندوق النقد الدولي

كما تعقد مصر لقاءات رسمية مستمرة مع صندوق النقد الدولي، للحصول على قروض جديدة.

كانت تقارير صحفية أشارت إلى أن مصر تفاوض صندوق النقد الدولي على اتفاق جديد بقيمة 3 إلى 5 مليارات دولار.

وخلال الفترة من 2016 إلى 2020، اقترضت مصر 20 مليار دولار من صندق النقد، عبر 3 اتفاقيات مختلفة.

سندات ساموراي

وذلك بخلاف سندات ساموراي،  وكان وزير المالية محمد معيط أبلغ “الشرق” الأسبوع الماضي أن طرح سندات الساموراي في اليابان سيكون في “حدود 500 مليون دولار أو أقل”، وأن “إصدار السندات سيكون بالين، ولكن عملة التحويل يمكن أن تكون بالين أو بالدولار، هذا ما نتحدث بشأنه مع البنك المركزي حالياً”.

الساموراي هي سندات مقوّمة بالين الياباني، يصدرها مقترضون أجانب في طوكيو.

الدولة المفلسة

وأطلقت دراسة متخصصة حديثة على مصر إسم الدولة المفلسة بسبب شهيتها غير المحدودة للديون والاقتراض.

ونشر موقع مؤسسة مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط (بوميد) في 7 يناير 2022 دراسة لـ روبرت سبرينجبورج، أستاذ الدراسات الدولية المرموق في جامعة سيمون فريزر والباحث في المعهد الإيطالي للشؤون الدولية بعنوان “تتبع مسار المال لتعرف حقيقة مصر السيسي”، تناول فيها كيف أن الاقتصاد المصري، أصبح يعتمد على الدعم الخارجي والقروض أكثر من أي وقت مضى”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى