عربيمصر

مصر تعتقل ابن القيادي “نبيل شعث”.. وأسرته تطالب بالإفراج عنه

ناشدت أسرة وأصدقاء المعتقل السياسي “رامي شعث”، نجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق “نبيل شعث”، الحكومة المصرية، الإفراج عنه، بعد اعتقاله في مصر منذ نحو شهر ونصف، وضمه لقضية “تحالف الأمل”.

وكشفت أسرة “رامي” في بيان لها عن “اعتقاله فجر يوم 5 يوليو الماضي، من منزله في القاهرة بعدما اقتحم عدد كبير من رجال الأمن المدججين بالسلاح، بعضهم في ملابس مدنية، منزله وفتشوا مقر إقامته، وصادروا أجهزة كمبيوتر وأقراصًا وأجهزة خلوية، من دون تقديم أي وثيقة قانونية تسمح لهم بذلك”.

وقالت أسرته: “منذ اعتقال رامي تم احتجازُهُ في سجنِ طرة، وأمضى شهرهُ الأوّل في زنزانة صغيرة، مُحتجز فيها مع ثلاثين آخرين، بعضُهم مرضى، ولم تكن هناك مساحة للاستلقاء ولا يُسمح له بالمشي في الخارج”.

وتابعت: “منذُ بداية شهر أغسطس، تمَّ نقله إلى زنزانة أفضل مع عدد أشخاصٍ أقل، وتم السماح لهُ بالمشي خارجًا لمدّة ساعة يوميًّا. أسرته وأصدقاؤه ما زالوا في غايةِ القَلقِ عليه”.

تعنت في الزيارة
وأضاف البيان: “حاول أقرباؤه الذين تمكّنوا من زيارتهِ مرّة واحدة في الأسبوع لمدّةِ عشرين دقيقة الحصول على أمر بالإفراجِ عنه من السلطات المصريّة، مع مُراعاة عدم وجود أسباب قانونية أو أدلّة تبرّر اعتقاله، وعلى الرّغم من التأكيدات المقدمة للمفاوضين بأنه سيتم إطلاق سراحه، فقد تم تجديد اعتقاله باستمرار منذ ذلكَ الحين”.

 ترحيل زوجته
وتابع: “زوجة رامي شَعث فرنسية الجنسية تعيشُ في مصر وتمارس تعليم اللغة الفرنسية منذُ سبعِ سنوات، وتعمل متطوعة في لجان مقاطعة إسرائيل وبضائعها، كانت حاضرة أثناء الاعتقال.

تم ترحيل زوجته إلى فرنسا من قبل أجهزة الأمن بطريقة تَعسّفية من غير الكَشف عن الأسباب أو السّماح لها بالاتصال بقنصليتها الفرنسية”.

ودعت أسرته إلى “الإفراج الفوري عن رامي، نظرًا لعدم وجود تهم وأدلة مثبتة ضده، والسّماح لزوجته بالعودة إلى القاهرة في أقرب وقتٍ ممكن لدعم زوجها أولاً، ولأنّ مصر هي مكان إقامتها وعملها ثانيًا”.

كما حملت عائلته السلطات المصريّة مسئولية سلامته الشخصية، معربة عن قلقها حيال هذه الظروف السيئة، خاصةً أنّ رامي يُعاني من ارتفاع في كولسترول الدم، وهذا يتطلب منه الحركة واتباع نظام غذائي معيّن، بالإضافة إلى العلاج، وأكدت رفضها أي محاولة لتشويه سمعته وسمعة أسرته، واتهامه بالانتماء لجماعات إرهابية.

الجدير بالذكر أن “رامي شعث” يحمل الجنسية المصرية والفلسطينية، وهو ابن وزير الخارجية اﻷسبق في السلطة الفلسطينية “نبيل شعث”، المستشار الحالي للرئيس الفلسطيني محمود عباس للشئون الخارجية والعلاقات الدولية.

وشارك “رامي” عام 2015 في تأسيس حركة مقاطعة إسرائيل في مصر، وهو تحالف وطني أطلقته أكثر من عشرة أحزاب سياسية ونقابات طلابية ونقابات ومنظمات غير حكومية وشخصيات عامة للدفاعِ عن الحق الفلسطيني في حرية تقرير المصير، كما أعلن رفضه لصفقة القرن وانتقاده لأي مشاركة مصرية في مؤتمرات البحرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى