مصر

يبلغ من العمر 81 عاماً.. مصر تعدم أكبر معتقل سياسي في العالم

كشفت منصة “نحن نسجل”، الحقوقية، أن أحد الذين أعدمتهم وزارة الداخلية اليوم هو الشيخ “عبدالرحيم جبريل”، مُدرِس القرآن، والذي يبلغ من العمر 81 عامًا.

مصر تعدم أكبر معتقل سياسي

وأوضحت المنصة، أن الشيخ “عبدالرحيم جبريل”، هو أحد الرموز المجتمعية لمنطقة كرداسة في محافظة الجيزة.

وأشارت المنصة، أنه تم اعتقال الشيخ الكبير من منزله وأنه لم يكن هاربًا لأنه لم يرتكب أي جريمة في الأحداث المتعلقة بأحداث قسم كرداسة.

وأوضحت نحن نسجل، أنه تم الزج به في القضية رقم 12749 لسنة 2013 جنايات الجيزة المعروفة إعلاميًا بـ “اقتحام قسم شرطة كرداسة”.

وكشفت المنصة، أن قوات الأمن قامت أثناء اعتقاله، بتحطيم جميع محتويات منزله، كما قامت النيابة بالتحقيق معه داخل معسكر قوات الأمن بالمخالفة للقانون ولم يتم توفير معايير المحاكمة العادلة له.

الشيخ عبدالرحيم جبريل

وولد الشيخ “عبدالرحيم جبريل”، في 7 أغسطس 1940، وأتم حفظ القرآن الكريم بأحد الكتاتيب في عمر ثماني سنوات، كما علم القرآن لأجيال كثيرة، ورغم أنه لم يتم تعليمه لكنه يقرأ ويكتب ويتمتع بشهرة كونه أفضل خطاط عربي، ويجيد اللغة الإنجليزية قراءة وكتابة.

شارك الشيخ “جبريل”، في حرب اليمن وحرب 1967 وحرب أكتوبر 1973، والتحق للعمل بوزارة الإعلام في مبنى ماسبيرو فنيَّ تبريد وتكييف بعد إنهائه الخدمة العسكرية.

ويعتبر الشيخ عبد الرحيم جبريل، صاحب الـ80 عاماً، أكبر معتقل سياسي في مصر، منذ أن زُج به في سجن 430 المشدد بوادي النطرون منذ أكثر من خمس سنوات، على خلفية تهمة التحريض على حرق قسم كرداسة.

ومنذ قرابة عام ونصف، تم وضعه في عنبر الإعدام، هو واثنان آخران في مساحة 2X3 متر، لا يوجد فيه ماء ولا مرحاض ولا كهرباء ولا تهوية، لتتصاعد معاناتهم بشكل بالغ حيث لا يفتح لهم الباب في اليوم إلا ساعة واحدة فقط لقضاء حوائجهم، من دون مراعاة لسن الشيخ ولا حالته.

ويؤكد محامي الشيخ في القضية على وجود عوار قانوني، فالدليل الوحيد كان تحريات وشهادة الأمن الوطني، والشاهد الوحيد في القضية هو شاهد الإثبات الذي تضاربت أقواله أمام قاضي العسكر محمد شيرين فهمي مع محضر النيابة، الذى أدرج الشيخ في القضية الهزلية.

كان هذا الشاهد قد نفى أمام القاضي أقوله التي ذكرها في محضر النيابة، كما نفى رؤيته الشيخ وهو يحرض على اقتحام مركز الشرطة، مؤكداً أنه لا يجيد القراءة والكتابة، ولم يعرف ماذا كتب في محضر النيابة.

وأكد المحامي أن شهادة الشاهد بالنفي مسجلة في محضر جلسات القضية، وموثقة بالشهر العقاري.

كما أشار إلى وجود شهادتان من اثنين من المواطنين، المعروف عنهما حسن السير والسلوك، موثقتان بالشهر العقاري، تم تقديمهم للمحكمة، ويثبت فيهما الشاهدان أنهما كانا موجودين مع الشيخ عبد الرحيم، طوال اليوم، بمحيط مسجد أبو حجازة بكرداسة وداخله، ولم يذهب ناحية قسم الشرطة، ورغم ذلك لم يعتد بشهادتيهما.

الشيخ عبدالرحيم جبريل- اعدام الشيخ عبدالرحيم جبريل- اعدام الشيخ عبدالرحيم جبريل- اعدام

إعدام 17 معتقلاً

كانت “نحن نسجل” قد كشفت اليوم الإثنين، عن تنفيذ وزارة الداخلية حكماً بإعدام 17 معتقلاً، في القضية المعروفة إعلامياً بـ”اقتحام قسم شرطة كرداسة”.

وكشفت المنصة أن مصلحة السجون أبلغت ذوي الضحايا بتنفيذ حكم الإعدام تمهيداً لاستلام جثامينهم.

وأكدت نحن نسجل، أن أوراق تلك القضية افتقدت إلى أدنى معايير المحاكمة العادلة، والتي تعود إلى 19 سبتمبر 2013، إثر اقتحام قوات من الشرطة والجيش مدينة كرداسة.

من جانبه، نشر الحقوقي هيثم أبو خليل أسماء المتهمين الذين أعدموا، مؤكدا أن أحدهم يعاني من شلل الأطفال، وأن قوات الأمن كانت تبحث عن شقيقه، وعندما لم تجده أخذته بدلا منه.

جاء تنفيذ حكم الإعدام بعد أيام قليلة من عرض النظام حلقات من مسلسل “الأختيار 2” الذي أنتجته الأجهزة الأمنية في الدولة، والذي تناول قضية اقتحام قسم شرطة كرداسة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى