مصر

مصر تعلن التوصل لاتفاق نهائي حول سد النهضة.. وإثيوبيا: “لم يكتمل بعد”

أعلنت الخارجية المصرية، الجمعة، التوصل لاتفاق نهائي بشأن خطة ملء سد النهضة، بعد جولات من المفاوضات بواشنطن بين وزراء الخارجية والري في مصر والسودان وإثيوبيا.

كانت وزارة الخارجية المصرية قد أصدرت بيان لها صباح الجمعة على الفيسبوك، قالت فيه إن “الجانب الأمريكي أعلن أنه سيقوم بالمشاركة مع البنك الدولي ببلورة الاتفاق في صورته النهائية وعرضه على الدول الثلاث في غضون الأيام القليلة المقبلة، وذلك للانتهاء من الاتفاق وتوقيعه قبل نهاية شهر فبراير الجاري”.

 

وأشار البيان، إلى أنه تم استكمال التفاوض على عناصر ومكونات اتفاق ملء وتشغيل السد، والتي تتضمن “ملء السد على مراحل وإجراءات محددة للتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة التي قد تتزامن مع عملية ملء السد”

“كذلك قواعد التشغيل طويل الأمد والتي تشمل التشغيل في الظروف الهيدرولوجية الطبيعية وأيضاً إجراءات التعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد والسنوات الشحيحة.

كما تطرقت المفاوضات إلى آلية التنسيق بين الدول الثلاث التي ستتولى متابعة تنفيذ اتفاق ملء وتشغيل سد النهضة، وبنود تحدد البيانات الفنية والمعلومات التي سيتم تداولها للتحقق من تنفيذ الاتفاق، وكذلك أحكام تتعلق بأمان السد والتعامل مع حالات الطوارئ، فضلاً عن آلية ملزمة لفض أية نزاعات قد تنشأ حول تفسير أو تطبيق هذا الاتفاق

ونوه بيان الخارجية، إلى أن “الاتفاق النهائي سيتضمن آلية ملزمة لتسوية أية نزاعات يمكن أن تنشأ حول تفسير بنود هذا الاتفاق أو تطبيقها، فضلا عن إطار لعملية تشغيل السدّ على المدى الطويل”.

وأعربت مصر في ختام بيانها عن “تقديرها للدور الذي قامت به الإدارة الأمريكية، وخاصة وزير الخزانة الأمريكي والفريق المعاون له، والاهتمام الكبير الذي أولاه الرئيس دونالد ترامب والذي أفضى إلى التوصل إلى هذا الاتفاق الشامل الذي يحقق مصالح الدول الثلاث ويؤسس لعلاقات تعاون وتكامل بينها وبما يعود بالنفع على المنطقة برمتها” بحسب البيان.

كما ثمنت مصر الدور الذي قام به البنك الدولي لدعم هذه المفاوضات.

الرد الإثيوبي.

على الجانب الأخر، قالت وكالة الأنباء الإثيوبية، اليوم الجمعة، أن اجتماع واشنطن بين إثيوبيا والسودان ومصر اختتم “دون إحراز تقدم”.

وقال “سيلشي بيقلي”، وزير المياه الإثيوبي، أن اجتماع واشنطن حول سد النهضة استعراض التقدم المحرز في القضايا الفنية والمواد القانونية، لكن الاتفاق لا يزال بحاجة إلى مزيد من العمل حتى يتم الانتهاء منه قبل نهاية فبراير الحالي.

وأضاف بيقلي، في تغريدة له في حسابه على موقع “تويتر”، إن وزارته ستقوم بإجراء مشاورات وطنية مع المؤسسات ذات الصلة والمهنيين والمواطنين المعنيين في إثيوبيا الأسبوع القادم، مضيفا أنه بناء على الآراء والتوافق حولها وحول النتائج ستمضي الحكومة قدماً.

 

كما نقلت وكالة الأنباء الإثيوبية، عن فيتسوم أريغا، سفير إثيوبيا لدى واشنطن، قوله إن “هذه الجولة من اللقاء حول السد انتهت أيضا دون اتفاق نهائي”.

كانت مصر والسودان وإثيوبيا والولايات المتحدة والبنك الدولي، قد أعلنوا في بيان مشترك اليوم الجمعة، أن توقيع الاتفاق النهائي بين القاهرة والخرطوم وأديس أبابا بشأن سد النهضة، سيتم قبل نهاية فبراير الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى