مصر

مصر تقاضي أديس أبابا دولياً لحماية استثماراتها في تيجراي

كشف رئيس المنطقة الصناعية المصرية بإثيوبيا علاء السقطي، عن قراره تعيين مكتب محاماة دولي من أجل تولي قضية أمام التحكيم الدولي ضد الحكومة الإثيوبية لحماية استثمارات المصريين هناك، بحسب صحف محلية، تابعة للنظام المصري.

مصر تقاضي أديس أبابا

وقال السقطي، في تصريحات صحفية، إنه يبحث حاليا عن مكتب محاماة له صفة دولية يتولى هذا الملف، وذلك بعد الاجتماع الذي عقده مع ممثلي السفارة الإثيوبية في القاهرة يوم الأربعاء الماضى.

وأشار إلى أن الاجتماع لم يشهد أي تطور إيجابي لحل أزمة الاستثمارات المصرية العالقة في منطقة النزاع المسلح بإقليم تيجراي بإثيوبيا.

وأضاف السقطي، أنه تساءل خلال اللقاء مع مسؤولى السفارة الإثيوبية عن موعد يسمح بعودة العمالة إلى المصانع مرة أخرى، إلا أن مسؤولي السفارة لم يقدموا موعدا محدداً وملزماً يسمح ببدء العمل دون حدوث مخاطر على العمالة من بيئة العمل، مشيراً إلى أن المصانع متوقفة عن العمل منذ أكثر من 4 أشهر حتى الآن.

وأوضح علاء السقطي، أن مسؤولى السفارة الإثيوبية تحدثوا خلال اللقاء عن الفوائد والمزايا التي يقدمها قانون الاستثمار للمستثمرين في إثيوبيا، بينما تواجه الاستثمارات القائمة حالة من الغموض حول ما ستؤول إليه الأوضاع ونهاية النزاع المسلح القائم.

وكانت السفارة الإثيوبية بالقاهرة وجهت الدعوة لعدد من رجال الأعمال المستثمرين في إثيوبيا وأعضاء مجلس الأعمال المصري الإثيوبي، لعقد اجتماع مع السفارة عبر الإنترنت الأربعاء الماضي، لمناقشة سبل تعزيز التجارة والاستثمار بين البلدين.

بينما أعلن علاء السقطي، أنه يدرس رفع قضية أمام التحكيم الدولي ضد الحكومة الإثيوبية لحماية استثمارات المصريين هناك.

وأضاف أن ”الاستثمارات المصرية التي تبلغ قرابة 600 مليون دولار مهددة في إثيوبيا بسبب عدم تسهيل الأخيرة أعمال المستثمرين في مختلف المناطق، وأن الاستثمارات تأثرت بتعقيدات ملف أزمة سد النهضة“، متوقعا في الوقت نفسه ”زيادة الاستثمارات المصرية في إثيوبيا حال التوصل لاتفاق بين القاهرة وأديس أبابا حول ملف السد، وأن إثيوبيا من البيئات الاقتصادية الواعدة“.

وتصاعد الصراع العسكري في إقليم تيجراي الإثيوبي بين الجيش الإثيوبي ومقاتلي الإقليم، قبله أن يحسمه الجيش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى