مصر

مصر لم توقع على تعهدات بحماية الغابات في قمة المناخ بعد مذابح الأشجار

وقعت أكثر من 100 دولة على تعهدات بخفض الميثان وحماية الغابات ، ليست من بينها مصر.

و تعهد 100 من قادة العالم أمس بالعمل من أجل إنهاء إزالة الغابات بحلول 2030 وخفض انبعاثات الميثان بما لا يقل عن 30% بنهاية العقد الحالي.

تعهدات بحماية الغابات

ولم توقع مصر على أي من المبادرتين، ولا السعودية أو عمان أو قطر. أما الإمارات فانضمت إلى الموقعين إلى جانب الصين أيضا.

وكان الرئيس السيسي قد تعرض لسخرية واسعة من نشطاء ومغردين، بسبب إصراره على التخلص من الأشجار خاصة التاريخية.

ويسمى مغردون ممارسات نظام السيسي ضد الأشجار بمذبحة الأشجار، والتي لم تتوقف لحظة، فى إطار حرصه الدائم على استغلال أي مساحات فى الشوارع فى مشاريع استثمارية تجذب الأموال، ولو على حساب الاشجار والهواء والأكسجين.

مذابح الأشجار

وتشهد القاهرة الكبرى ارتفاعا في نسبة تلوث الهواء، يكلف الدولة أكثر من 47 مليار جنيه سنويًا، وما يعادل 1.4% من الناتج المحلي لمصر، حسب البنك الدولي. وبحسب تصريحات د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، في السادس من يونيو الماضي. 

وشكا أحد سكان منطقة مصر الجديدة من تغيير شكلها، بعد اقتطاع مساحات خضراء كبيرة من شوارع هيليوبلس ومنطقة روكسي، والدخول أخيرا إلى شارع نهرو و حديقة الميرلاند .

ونقل عن عمرو السنباطي نائب دائرة مصر الجديدة ، اقتطاع 10 آلاف شجرة من حديقة الميرلاند لإنشاء نصب تذكاري!!

يذكر أن حديقة الميرلاند أُسّست في عهد الملك فاروق عام 1949 على مساحة 50 فدانا، وتضم كثيرا من الأشجار التاريخية، في منطقة مصر الجديدة.

وفي محافظة بورسعيد منتصف سبتمبر الماضي، تمت إزالة نخيل تاريخي بشارع 23 يوليو يتعدى عمره 100 عام.

وفي العام الجاري أزيلت كميات هائلة من أشجار حديقة المنتزه التاريخية في محافظة الإسكندرية، وأشجار نادرة يتعدّى عمرها 100عام. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى