مصر

مصر واليونان وقبرص تدعو ليبيا لإلغاء الاتفاقيات الموقعة مع تركيا

دعا بيان ثلاثي، لوزراء خارجية (مصر واليونان وقبرص”، الحكومة الليبية إلى إلغاء مذكرات التفاهم الموقعة بين تركيا، ورئيس حكومة الوفاق فائز السراج.

وأكد بيان المشترك لوزير الخارجية اليوناني نيكوس ديندياس، والمصري سامح شكري، والقبرصي نيكوس خرستودوليديس، على التمسك بالحل السياسي الليبي الخالص للأزمة، معتبرين أن “أي تدخل أجنبي غير مقبول، وأن كل الاتفاقيات المبرمة بمخالفة للقانون الدولي تعد لاغية وباطلة” بحسب البيان.

بيان ثلاثى

ورحب وزراء الخارجية الثلاث بالاتفاق في ملتقى الحوار السياسي الليبي على اختيار سلطة تنفيذية انتقالية موحدة لليبيا.

ووصف البيان نتائج الملتقى بـ”الإنجاز الكبير في مسار العملية السياسية وخطوة هامة في سبيل ضمان إجراء انتخابات نزيهة وشاملة للجميع في 24 ديسمبر 2021″.

في الوقت نفسه، شدد البيان الثلاثي على “الحاجة إلى التنفيذ الفعال لاتفاق وقف إطلاق النار، واحترام حظر الأسلحة المفروض من قبل الأمم المتحدة والانسحاب الكامل لكافة القوات الأجنبية والمرتزقة من ليبيا”.

كما شدد على “أهمية التنفيذ الكامل لمخرجات اللجنة العسكرية المشتركة بصيغة 5+5، وخاصة خروج جميع المقاتلين الأجانب والمرتزقة من الأراضي الليبية”.

من جهة أخرى، أكد الوزراء الثلاثة على الالتزام بالقانون الدولي الخاص باتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار وميثاق الأمم المتحدة والمبادئ التي نص عليها باعتبارها أسساً للسلم والأمن وعلاقات حسن الجوار والحل السلمي للنزاعات لكل دول المنطقة.

كما طالب الوزراء الثلاث، بـ”الاحترام الكامل والمستمر للسيادة والحقوق السيادية للدول في مناطقها البحرية في شرق المتوسط وذلك وفقاً للقانون الدولي، بما في ذلك اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار”.

منتدى فيليا

من جانبه، زعم وزير الخارجية سامح شكري، في تصريحات صحفية، إن “مصر لا تقيم وزنا لتصريحات أنقرة بشأن منتدى فيليا الذي عقد في أثينا”.

وتابع شكري: ” إننا نستغرب رد فعل تركيا حيال منتدى الصداقة، ولكننا لم نلتفت إلى هذا الأمر ولم نعطه وزنا”.

وكانت وزارة الخارجية التركية قد صرحت أمس إنه “لا يمكن لأي منتدى لا توجد فيه تركيا المحورية في المنطقة والقبارصة الأتراك، أن يشكل آلية صداقة وتعاون ناجح وفعال من ناحية الاختبارات التي تواجهها المنطقة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى