مصر

مصر: 718 إصابة جديدة بكورونا ووقف إجازات الاطقم الطبية

قررت وزارة الصحة، أمس الاثنين، وقف كل أنواع الإجازات للأطقم الطبية في جميع المستشفيات والوحدات الصحية التابعة لها، وذلك نتيجة للارتفاع الكبير في حالات الإصابة بفيروس كورونا مؤخراً.

وقف الإجازات

وشددت الوزارة على عدم منح أو تجديد الإجازات للأطباء، وأطقم التمريض، والفنيين، والإداريين، وجميع العاملين في قطاع الصحة، ضمن خطة الوزارة إزاء مواجهة الموجة الثانية من تفشي الوباء.

كما قررت الوزارة وقف الإجازات غير الوجوبية، التي تشمل السفر إلى الخارج، أو تحسين الدخل، أو مرافقة الزوج، مشيرة إلى إلزام القطاعات المختلفة في الوزارة برفع درجة الاستعداد في مجابهة الفيروس، في ضوء إجراءات الدولة للحد من انتشار الوباء.

ووجهت الوزارة مختلف مؤسسات الدولة بضرورة تقليل أعداد المترددين عليها، منبهة إلى أهمية ارتداء الكمامة الطبية داخل المنشآت العامة، ووسائل النقل مثل مترو الأنفاق، والقطارات، والتزام غلق قاعات الأفراح ومراكز الدروس الخصوصية، وحظر إقامة سرادقات العزاء، وغيرها مما يماثلها من تجمعات.

قفزة كبيرة

كانت مصر، قد شهدت مساء الإثنين، زيادة هي أكبر منذ شهور في أعداد الإصابات بفيروس “كورونا”.

وقالت وزارة الصحة، إنه تم تسجيل 718 حالة إصابة جديدة، ما يرفع عدد الإصابات إلى 126 ألفا و273 حالة.

في وقت قالت الوزارة بينما تم تسجيل 32 حالة وفاة، ما يرفع عدد الوفيات إلى 7130 حالة.

وكان محمد النادي، عضو اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا في مصر، قد صرح الأحد الماضي، أن العدد الحقيقي لإصابات فيروس كورونا في البلاد، 10 أضعاف المعلن عنه رسمياً.

وأضاف المسؤول في وزارة الصحة في مداخلة تلفزيونية: “أرقام الإصابات فى مصر صعب التكهن بها، وأنا أقول إنه على الأقل الإصابات فى مصر تتضاعف 10 مرات عن الأرقام المعلنة حاليا من قبل وزارة الصحة”.

وعن سلالة فيروس كورونا الجديدة، أكد المسؤول، أن السلالة الجديدة موجودة بالفعل في مصر، مضيفاً:” الأمر تحت الملاحظة من خلال مراقبة المرضى وأقاربهم في نفس المكان وسرعة الانتشار”.

وتابع :”نحن الآن في موسم حصاد فيروس كورونا، حيث أن الفيروس علمياً في مرحلة الإقلاع وهذا حدث في مصر منذ بداية ديسمبر وسوف يستمر على مدار شهري يناير وفبراير، نظراً لانخفاض نسبة الرطوبة وزيادة التجمعات وفي ذات الوقت إهمال الإجراءات الاحترازية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى