مصر

مصطفى بكري طائرة الرئيس بـ ربع مليار دولار .. والخطيب يفجر مفاجأة عن سمسرة وعمولات

أثارت تصريحات النائب مصطفى بكري، المقرب من جهاز المخابرات، حول حقيقة شراء مصر لطائرة رئاسية مقابل 500 مليون دولار حتى تنضم إلى أسطول الطائرات الرئاسية، جدلاً واسعاً، فيما كشف الناشط والأكاديمي تقادم الخطيب الكثير من المفاجآت عن طائرة السيسي ملكة السماء، نقلاً عن الصحافة الألمانية.

طائرة الرئيس

وزعم مصطفى بكري، أن شراء مصر طائرة رئاسية مقابل 500 مليون دولار لتنضم إلى أسطول الطائرات الرئاسية، شائعة مغرضة لا أساس لها من الصحة.

وأضاف خلال تقديمه برنامج “حقائق وأسرار”، المذاع على فضائية “صدى البلد”، مساء الخميس، أنه في 27 ديسمبر 2019 نشر تقريرا نقلا عن وكالة الأنباء الفرنسية، يقول إن فيديو الطائرة التي اشترتها مصر مقطع دعائي يخص شركة فرنسية لتجهيز الطائرات من الداخل، ولا يخص الرئيس عبد الفتاح السيسي، وهو مفبرك وغير حقيقي ومحض أكاذيب، لكن وسائل الإعلام التي أثارت الشائعة لم تنشر تكذيب الوكالة الفرنسية.

كما زعم أن رئاسة الجمهورية ليس لديها إلا طائرة واحدة متهالكة منذ 28 عاما، والشركة المصنعة قالت إن الطائرة ليست لها صلاحية في عام 2023.

وأشار مصطفى بكري، إلى أن قيمة الطائرة الرئاسية الجديدة بوينت 747 تبلغ 240 مليون دولار لأن الرئيس السيسي رفض في البداية السعر البدائي الـ500 مليون دولار، وقال إنه يريد إمكانيات بسيطة فنزل السعر إلى 240 مليون دولار وبالتقسيط المريح وجرى التعاقد على الطائرة في عام 2020 قبل الأزمة الاقتصادية.

سمسرة وعمولات 

فى المقابل قال الأكاديمي تقادم الخطيب:  أنا وقعت على شوية أخبار لوز في الصحافة الألمانية عن الطائرة بتاعت السيسي، بعد شوية هانشر الحاجات دي في فيديو على قناتي على اليوتيوب. الموضوع فيه سمسرة وعمولات وحاجات عنب خالص.

وأضاف الخطيب : ذكرت تقارير متخصصة في الطيران أن الطائرة الرئاسية الجديدة التي اشترتها الحكومة المصرية قبل عامين وأرسلتها إلى إيرلندا لطلائها، هي طائرة قديمة، وليست جديدة، ولكن مصر اشترتها بسعر طائرة حديثة من ذات النوع.

مشيراً إلى أن الطائرة أُرسلت قبل أيام إلى إيرلندا لطلائها، بتكلفة باهظة، وسط أزمة اقتصادية تعانيها مصر.

ونقل عن تقرير الموقع عن أن شركة لوفتهانزا رفضت شراء الطراز نفسه منذ نحو 15 سنة، نظراً لعيوب فنية. ويبلغ سعر الطائرة الجديدة من النوع نفسه، بحسب تقارير صحافية، نحو 418,4 مليون دولار، بينما اشترتها الحكومة المصرية بنحو 487 مليون دولار.

شاهد 

 وفسّر معلقون وجود هذا الفارق الكبير بين السعرين والبالغ نحو 70 مليون دولار لوجود عمولات وسمسرة رفعت السعر.

مؤكداً أن الطائرة  747-8، التي اشترتها الحكومة المصرية، لم تعمل جيداً. ظراً لأن أداء المحرك الرباعي دون المستوى.

رابط 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى