مصر

بطلب مصري.. الأمم المتحدة تعلن استعدادها المشاركة في مفاوضات سد النهضة

أعلن أنطونيو غوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، الجمعة، عن استعداد المنظمة الدولية لتقديم الدعم والمشاركة في مفاوضات “سد النهضة” الإثيوبي، وذلك بعد طلب من وزير الخارجية المصري.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه غوتيريش مع وزير الخارجية المصري سامح شكري.

وبحسب بيان صادر عن ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام، أكد غوتيريش “جاهزية الأمم المتحدة لتقديم الدعم والمشاركة في عملية تفاوضية يقودها الاتحاد الإفريقي بشأن سد النهضة، وذلك بدعوة من رئيس الاتحاد الإفريقي فيليكس تشيسكيدي”.

كما أعرب “عن أمله أن تكون المشاركة الكاملة للأطراف في مفاوضات جادة عملية مفيدة”، بحسب البيان ذاته.

كانت وزارة الخارجية المصرية، قد أكدت في بيان صدر الجمعة، أن شكري أبلغ غوتيريش، بضرورة إطلاق عملية تفاوضية جادة برعاية إفريقية ومشاركة أطراف دولية، للتوصل إلى اتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونا لملء وتشغيل سد النهضة.

مفاوضات سد النهضة

وقبل 10 أيام، أعلنت مصر تأييد مقترح السودان بتشكيل وساطة رباعية دولية، تضم الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، بجانب الاتحاد الإفريقي، لحلحلة مفاوضات سد النهضة المتعثرة، لكن إثيوبيا تقول إنها “ملتزمة بالمباحثات الثلاثية مع مصر والسودان” حول الأزمة، ومتمسكة باتفاق إعلان المبادئ الذي وقع عليه السيسي والبشير.

وسبق أن توسط كل من الولايات المتحدة والبنك الدولي، قبل أكثر من عام، في مفاوضات سد النهضة، غير أن وساطتهما لم تسفر عن نتائج.

وتصر إثيوبيا على بدء الملء الثاني لسد النهضة، في يوليو المقبل، بينما تتمسك الخرطوم والقاهرة بالتوصل أولاً إلى اتفاق ثلاثي، حفاظاً على حصتهما السنوية من مياه نهر النيل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى