مصر

مقتل أفراد كمين بئر العبد في هجوم شنه مسلحون

قُتل أفراد كمين بئر العبد في هجوم شنه مسلحون فجر الأحد.

وقالت مصادر: إن خمسة عسكريين على الأقل، قتلوا في هجوم مسلح شنه “تنظيم ولاية سيناء” على كمين للجيش المصري بمدينة بئر العبد بمحافظة شمال سيناء، بينهم ضابط.

وأفادت المصادر أن الهجوم أسفر عن إصابة آخرين بجروح خطيرة.

 مقتل أفراد كمين بئر العبد

 وفى سياق مقتل أفراد كمين بئر العبد، أضافت المصادر أن مسلحي “تنظيم ولاية سيناء” فجروا عبوة ناسفة في الكمين المتحرك المكون من عدة آليات ثقيلة، ومن ثم أطلقوا النار على قوة الكمين من مسافة قريبة جدًا، وتأكدوا من مقتل غالبية العسكريين قبل أن ينسحبوا من المنطقة.

وعقب تدمير الكمين، شنت طائرات حربية غارات جوية في محيط منطقة الهجوم.

وبخلاف مقتل أفراد كمين بئر العبد، أكدت مصادر مقتل الرقيب “حسام كمال” إثر انفجار عبوة ناسفة، في هجوم على كمين قصرويت في بئر العبد.

ولا يعرف تحديدًا إن كان الرقيب القتيل هو أحد أفراد كمين بئر العبد، الذي تمت الإشارة إليه سلفًا، أم أنه قتل في هجوم منفصل.

 

 

ودأبت السلطات الأمنية في سيناء على الإعلان عن قتل العديد من الأشخاص، عقب كل هجوم في المنطقة.

وغالبًا ما تتم التصفيات الجسدية بحق أشخاص مختفين قسريًا، منذ فترات متفاوتة، ويكون الهجوم الذي تتعرض له الكمائن مبررًا للتخلص منهم، كما تغطي عمليات الإعدام الميدانية، على فشل السلطات في حماية الكمائن، والتعامل الجدي مع التهديدات التي تتعرض لها، بحسب مصادر قبلية. 

كانت وزارة الداخلية المصرية قد أعلنت في بيان لها 16 مارس الجاري تصفية 6 أشخاص، بزعم أنهم عناصر مسلحة، في تبادل لإطلاق النار مع قوات الشرطة بمدينة بئر العبد شمال سيناء. 

وقال البيان: “توافرت معلومات لقطاع الأمن الوطني حول اختباء مجموعة من العناصر المسلحة بمنزل قيد الإنشاء بطريق متفرع عن الطريق الساحلي بئر العبد شمال سيناء“.

وأشار البيان إلى أنه تم استهداف منطقة اختبائهم وتبادل إطلاق النار معهم، ما أسفر عن مصرع 6 عناصر، عثر بحوزتهم على أسلحة آلية وعبوات متفجرة.

وفي 19 فبراير الماضي أعلنت الداخلية في بيان عن قتل 16 مسلحًا أثناء مداهمة “بؤرتين” للمسلحين في مدينة العريش شمال سيناء. 

وأوضح البيان “أن المسلحين كانوا يخططون لتنفيذ سلسلة من العمليات الإرهابية ضد المنشآت الهامة والحيوية، وشخصيات هامة بنطاق مدينة العريش”. 

وشهدت منطقة بئر العبد نشاطًا ملحوظًا خلال الأشهر الأخيرة في عدد العمليات التي يشنها مسلحون على قوات الأمن.
ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى