دولي

مقتل الرئيس التشادي إدريس ديبي

نقلت وكالة ​الصحافة​ الفرنسية عن التلفزيون الرسمي التشادي تأكيده “وفاة الرئيس التشادي إدريس ديبي متأثراً بجروح أُصيب بها خلال اشتباكات على الجبهة”.

وتوفي ديبي متأثرا بجروح أصيب بها على خط الجبهة في معارك ضد المتمردين في شمال البلاد خلال عطلة نهاية الأسبوع، على ما أعلن المتحدث باسم الجيش للتلفزيون الرسمي.

مقتل الرئيس التشادي

 وكان الجيش التشادي قد أعلن أمس الاثنين أنه قتل أكثر من 300 متمرد توغلوا منذ ثمانية أيام في شمال البلاد وخسر خمسة جنود في معارك جرت السبت.

وفي 11 أبريل، شنت “جبهة التناوب والتوافق في تشاد” هجومًا من قواعدها الخلفية في ليبيا، وذلك في يوم الانتخابات الرئاسية المحسومة بالتأكيد لمصلحة الرئيس إدريس ديبي إتنو الذي يحكم البلاد منذ ثلاثين عاما.

وقال المتحدث باسم الجيش أزيم برماندوا أغونا لوكالة فرانس برس “على جانب العدو، تم تحييد أكثر من 300 متمرد” السبت مشيرا إلى سقوط “خمسة شهداء من الجانب الصديق”.

وأعلنت الحكومة السبت أن هجوم المتمردين في مقاطعتي تيبستي وكانيم “انتهى”.

وأكد برماندوا أيضا إصابة 36 جنديا في القتال السبت وأسر 150 متمردا “بينهم ثلاثة مسؤولين”.

وأضاف أنه تم الاستحواذ على “24 مركبة” لافتا إلى أن “عملية التمشيط مستمرة”.

من جهتها، ذكرت الجبهة في بيان الأحد أنها “حررت منطقة كانيم” حيث اندلعت الاشتباكات السبت.

وفي سلسلة جبال تيبستي وعلى الحدود مع ليبيا، يخوض المتمردون باستمرار مواجهات مع الجيش التشادي.

وقد أوقفت عمليات قصف فرنسية بطلب من نجامينا في فبراير 2019 تقدم المتمردين الذين قدموا من ليبيا لمحاولة الإطاحة بالرئيس ديبي.

إدريس ديبي

وإدريس ديبي مواليد 1952، ينتمي لقبيلة الزغاوة “Zaghawa” التشادية-السودانية. أرسل إلى فرنسا للتدريب، وعاد إلى تشاد في 1976، دب خلاف بينه وبين حسين حبري رئيس تشاد الأسبق، واتهمه حبري بالتخطيط لانقلاب. ترك تشاد واتجه إلى ليبيا ثم السودان وشكل جبهة الإنقاذ الوطنية” المدعومة من ليبيا والسودان وبدأ الهجوم ضد حسين حبري سنة 1989، واستولى على أنجامينا سنة 1990. 

فاز في الانتخابات الرئاسية للأعوام 1996 و 2001 و 2006 و 2011 و 2016. وكان واحداً من أقدم القادة الحاليين في العالم مع ما يزيد قليلاً عن 30 عامًا في السلطة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى