مصر

مقتل امرأتين في انفجار عبوة ناسفة بعد عودة سكان القرى المهجرة في شمال سيناء

لقيت امرأتان مصرعهما، اليوم السبت وأصيب مواطن آخر، في انفجار عبوة ناسفة بإحدى القرى المهجرة غرب محافظة شمال سيناء.

وقال وشهود عيان، إنّ عبوة ناسفة انفجرت في منزل بإحدى القرى التي عاد إليها سكانها المهجرون قبل ساعات.

مقتل امرأتين

وأوضحت المصادر، أنّ الانفجار أدى إلى مقتل امرأتين، وهما منى عامر (40 عاماً) ومنى حميد (39 عاماً)، بالإضافة إلى إصابة أحد المواطنين ويدعى سليمان كمال (37 عاماً).

وبحسب شهود العيان، فقد جرى نقل جثتي القتيلتين والمصاب إلى مستشفى بئر العبد المركزي.

وعاد مئات المواطنين من سكان القرى المهجرة غرب محافظة شمال سيناء، إلى منازلهم، اليوم السبت، وذلك بعد سماح الجيش لهم بالدخول، في أعقاب عدة احتجاجات قاموا بها خلال الأيام القليلة الماضية.

وكشفت مصادر قبلية سيناوية، إن سكان “قاطية والمريح والجناين”، تمكنوا من الدخول إلى قراهم بعد أن انسحب الجيش منها، إثر الاحتجاجات التي قام بها السكان.

ولفتت المصادر إلى أن الأهالي صدموا من حجم الأضرار التي أصابت القرى نتيجة القصف الجوي من الطيران الحربي المصري، وكذلك الاشتباكات التي وقعت في القرى بين الجيش وتنظيم ولاية سيناء.

تهجير قسري

يذكر أن المئات من أهالي مدينة بئر العبد، تظاهروا الاثنين الماضي، للمطالبة بعودتهم إلى منازلهم، عقب تهجير الجيش المصري لهم قسريًا.

كان تنظيم “ولاية سيناء” قد سيطر على قرى “رابعة، والجناين، وقاطية، واقطية، والمريح” في بئر العبد، نهاية شهر يوليو الماضي، في أعقاب هجوم مسلح عنيف على معسكر رابعة التابع للجيش،

فيما حاول الجيش على مدار الشهرين الماضيين السيطرة على القرى من خلال تحشيد قوات عسكرية ضخمة، إلى أن تمكن من استعادة أجزاء واسعة منها.، لكنه في الوقت نفسه يرفض عودة المهجرين إلى بيوتهم.

ويخشى أهالي القرى الأربع، البالغ عددهم قرابة 9 آلاف شخص، أن يطول تهجيرهم أو أن يصبح دائمًا كما حدث مع أهالي مدينتي رفح والشيخ زويد.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى