عاجلمصر

مقتل ضابط شرطة وإصابة 5 مجندين في انقلاب سيارة تابعة للأمن المركزي

لقى ضابط شرطة مصرعه، وأصيب 5 مجندين، في حادث انقلاب سيارة شرطة لوري تابعة لقوات الأمن المركزي، بطريق أسيوط الصحراوي، فى وقت تشهد فيه الأقصر مواجات بين قوات الأمن ومحتجين، على قتل مواطن، رفض صفع شرطي لوالده الكهل.

مقتل ضابط شرطة وإصابة 5 مجندين

تلقى اللواء أسعد الذكير، مساعد وزير الداخلية، مدير أمن أسيوط، إخطارًا بوقوع حادث إنقلاب سيارة شرطة لوري تابعة لقوات الأمن المركزي بطريق الصحراوي الغربي ووجود إصابات ومتوفين.

و بالفحص تبين مصرع “محمد. ع”، ٢٥ سنة، ضابط شرطة، وإصابة المجندين : مصطفى. س ٢١ سنة، من سوهاج، و “أسامة. ث”، ٢١ سنة، من قنا، و “مصطفى. م” ٢٢ سنة، من سوهاج، و “محمد. م” ٢٠ سنة، من قنا، و “سيد. ع” ٢١ سنة، ومقيم بمحافظة سوهاج.

تم نقل المصابين إلى مستشفى أسيوط الجامعي والجثة لمشرحة مستشفي الجامعة، و إخطار النيابة العامة للتحقيق.

الاعتداء على العوامية

جاء الحادث بعد ساعات من قيام الشرطة بالاعتداء على منطقة العوامية بالأقصر في جنوب مصر والتي شهدت اشتباكات عنيفة مع متظاهرين غاضبين، بعد مقتل أحد شباب القرية على يد قوات الأمن.

وكان ضابط شرطة قد أقدم على قتل المواطن عويس الراوي عمداً، خلال مداهمات جرت فجر الأربعاء، وذلك عندما أبدى اعتراضه على اعتقال الشرطة لأخيه، وصفع نفس الضابط لأبيه الكهل.

وأطلق الضابط النار على رأس الراوي فأرداه قتيلا، لتتحول بعدها القرية إلى ثكنة عسكرية، في محاولة لمواجهة غضب الأهالي.

وبحسب شهود عيان ولقطات بثها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، اعتدت الشرطة على جنازة تشييع الراوي، بقنابل الغاز والرصاص الحي، وحاولت منع الأهالي ـ الذين رددوا هتافات لا إله إلا الله السيسي عدو الله ـ من دفنه.

وتواصلت الاشتباكات بعد عودة الأهالي من تشييع الجنازة، على مدار الليل .

وأسفر استخدام قوات الشرطة الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز عن اشتعال الحرائق في عدد من منازل الأهالي .

كما تحولت الأقصر إلى ثكنة عسكرية.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى