دوليمصر

مقتل وإصابة 6 جنود مصريين بانفجار عبوة ناسفة في مالي

لقى جنديين مصريين، مصرعهم، وأصيب أربعة آخرين، في هجوم استهدف قوات بعثة “مينوسما” الأممية لتحقيق حفظ السلام في مالي.

وأدان مجلس الأمن، الهجوم، في البيان الذي أصدره المجلس بالإجماع (15 دولة) فجر الثلاثاء.

مقتل وإصابة 6 جنود مصريين في مالي

وقال بيان مجلس الأمن: “يعرب أعضاء المجلس عن أعمق تعازيهم ومواساتهم لأسر الضحايا، وكذلك لمصر وبعثة الأمم المتحدة المتكاملة المتعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي (مينوسما)”.

وأضاف: “يدعو أعضاء مجلس الأمن حكومة مالي الانتقالية إلى التحقيق العاجل في الهجوم على حفظة السلام وتقديم الجناة إلى العدالة”.

واعتبر البيان أن “الهجمات التي تستهدف قوات حفظ السلام قد تشكل جرائم حرب بموجب القانون الدولي، وأن المشاركة في التخطيط أو التوجيه أو الرعاية أو شن هجمات ضد قوات مينوسما تشكل أساسًا لفرض العقوبات وفقًا لقرارات المجلس ذات الصلة”.

هجوم مينوسما

من جانبه، قال المتحدّث باسم بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما)، أوليفييه سالغادو، في تغريدة، صباح اليوم: “اصطدمت قافلة لوجستية من (مينوسما) بعبوة ناسفة يدوية الصنع في شمال موبتي. وبحسب الحصيلة الأولية، سبّب الانفجار مقتل اثنين من جنود حفظ السلام وإصابة أربعة آخرين”.

ودان رئيس البعثة، القاسم وني، “بشدة هذا الهجوم”، داعياً في بيان “السلطات المالية إلى عدم ادخار أي جهد لتحديد هوية مرتكبي هذه الهجمات”.

مالي

يأتي الهجوم في وقت يدفع فيه انسحاب فرنسا وشركائها الأوروبيين من مالي، المعلن في فبراير، قوة الأمم المتحدة إلى درس تأثير هذا الانسحاب.

وكانت السويد قد أعلنت الخميس أن قواتها المشاركة في بعثة الأمم المتحدة، وقوامها 220 جندياً، ستغادر مالي قبل عام من الموعد المقرر، أي في عام 2023 بدلاً من 2024.

والأسبوع الماضي، أعلن الجيش المالي مقتل 27 من عناصره في هجوم إرهابي على معسكر “موندورو” وسط البلاد.

وتنشط بمنطقة الساحل الإفريقي العديد من التنظيمات المتطرفة، بينها فرع “القاعدة ببلاد المغرب”، حيث تشن هذه التنظيمات من حين لآخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية والأجانب بدول الساحل، خصوصا في مالي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى