أخبارمصر

مقتل 10 من جنود وضباط الجيش إثر استهداف مسلحين نقطة تفتيش “التمساح” ببئر العبد

أعلن عقيد أ. ح/ تامر الرفاعي المتحدث العسكري الرسمي للقوات المسلحة عن مقتل وإصابة ضابط وضابط صف و8 جنود؛ إثر انفجار عبوة ناسفة بإحدى المركبات المدرعة جنوب مدينة بئر العبد شمال سيناء.

 

وأكدت القوات المسلحة استمرار أعمالها القتالية ضد العناصر الإرهابية؛ للمحافظة على أمن الوطن واستقراره، بحسب البيان.

مقتل 10 من جنود وضباط الجيش

 

وتتركز مواجهات الجيش مع “ولاية سيناء” الفرع المصري لتنظيم “الدولة الإسلامية” في شمال ووسط سيناء.

 

وتسبّبت هذه المواجهات في مقتل المئات من الطرفين، مع استمرار عملية عسكرية شاملة بدأها الجيش المصري في فبراير 2018، وكان مقررًا لها أن تنتهي في مدى زمني لا يتجاوز ثلاثة أشهر.

 

وبخلاف مقتل 10 من جنود وضباط الجيش، تداول نشطاء بمواقع التواصل الاجتماعي أنباء تشير إلى سقوط مروحية بمدينة سيوة بالصحراء الغربية المتاخمة للحدود مع ليبيا، ومصرع جميع أفراد طاقمها، البالغ 4 ضباط مصريين.

وأضافوا أن المروحية العسكرية المصرية، التي سقطت الأحد 27 إبريل، من طراز (مي-17) كانت تقدم الدعم لقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر بعد هزائم قواته في عدد من المواقع بالغرب الليبي.

 

وفي 18 إبريل كشفت مصادر قبلية سيناوية، عن تعرض رتل عسكري للجيش المصري للتفجير بعبوات ناسفة، ما نتج عنه قتلى وجرحى، جنوب مدينة بئر العبد في شمال سيناء.

 

وأضافت المصادر أن رتلاً عسكريًا للجيش المصري مكوّنًا من عدة عربات هامر، تعرض للتفجير بعبوات ناسفة أثناء سيره في منطقة تفاحة جنوب مدينة بئر العبد.

 

جدير بالذكر أن شبه جزيرة سيناء تعاني تعتيمًا إعلاميًا كبيرًا من قِبل النظام المصري، وسط حصار أمني مشدد واعتقالات واسعة لصحفيين ونشطاء سيناويين؛ لحجب أي أصوات مخالفة لرواية الجيش والشرطة للأحداث هناك.

 

كما جرت العادة أن يتم تصفية العديد من الأفراد المختفين قسريًا، والمتواجدين لدى الأجهزة الأمنية، عقب العمليات الكبرى التي يتعرض لها الجيش.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى