مصر

مقتل 7 من الجيش المصري بينهم ضابطان في تفجير آلية عسكرية في سيناء

قُتل 7 جنود من الجيش المصري، بينهم ضابطان، إثر تفجير استهدف آلية للجيش، مساء أمس الإثنين، جنوب مدينة الشيخ زويد بمحافظة شمال سيناء.

وقالت مصادرقبلية سيناوية، إن مسلحين فجّروا عبوة ناسفة بمدرعة تابعة للجيش أثناء تمشيطها لإحدى الطرق جنوب مدينة “الشيخ زويد”، ما أسفر عن مقتل 7 جنود بينهم ضابطان، وإصابة آخرين.

وأكدت المصادر، أنه جرى نقل الجنود القتلى والمصابين، الى المستشفى العسكري بالعريش، وتمشيط المنطقة؛ بحثاً عن عبوات ناسفة أخرى، مؤكدة أن حالة بعض المصابين حرجة للغاية.

كما صرحت مصادر طبية في مستشفى العريش العسكري، إنه وصل إلى المستشفى جثث 7 جنود، بينهم ضابطان، وجميعهم تحولت أجسادهم إلى أشلاء نتيجة قوة الانفجار.

يذكر أن الأمن المصري كان قد اعتقل 32 سيدة وفتاة من قبيلة “الفواخرية” إحدى أكبر قبائل شمال سيناء، لإجبار 2 من أقاربهم على تسليم أنفسهم.

وقالت مصادر قبلية، “أن حملة الاعتقالات هذه تأتي للضغط على اثنين من المطلوبين الأمنيين، وهما من أقارب المعتقلات، لإجبارهما على تسليم نفسيهما لقوات الأمن.

وبحسب المصادر “أن السيدات والفتيات محتجزات منذ أسبوع داخل قسم ثالث العريش بمحافظة شمال سيناء”.

كانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد أصدرت تقريرًا، قالت فيه: “أن الجيش والشرطة المصريان نفَّذا اعتقالات تعسفية منهجية وواسعة النطاق، في سيناء، شملت حتى الأطفال، وهناك حالات اختفاء قسري وتعذيب وقتل خارج نطاق القضاء والعقاب الجماعي وعمليات الإخلاء القسري”.

كما أكد التقرير أن الجيش قام بهجمات جوية وبرية غير قانونية أسفرت عن مقتل العديد من المدنيين، بمن فيهم الأطفال، وإنشاء مليشيات محلية مسلحة مارست عمليات إرهابية بحق السكان المدنيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى