مصر

وسط حسرة المربين.. مقطع فيديو صادم لإعدام “الكتاكيت” يثير الغضب وأزمة الأعلاف السبب (فيديو)

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر، مقاطع فيديو صادم لإعدام “الكتاكيت” في بعض المزارع لعدم توافر الأعلاف، وسط حسرة من المربين.

وأثارت المقاطع، حالة من الصدمة بين المواطنين، من ارتفاع جديد في أسعار الدواجن الفترة المقبلة.

إعدام الكتاكيت

وبرر المربين إعدام ” الكتاكيت” بعدم توافر الإعلاف بسبب أزمة الدولار ووقف استيراد الأعلاف.

 

 

 

 

 

 

 

أزمة الأعلاف

وفي  مداخلة هاتفية بقناة “صدى البلد”، علق ثروت الزيني، نائب رئيس اتحاد منتجي الدواجن في مصر، على هذه التطورات قائلا: “مزارع كثيرة توقفت بسبب عدم توافر الذرة والصويا”.

وأضاف الزيني: “الأعلاف والذرة والصويا موجودة  في الموانئ بقالها أكثر من شهرين، وطالبنا محافظ البنك المركزي ورئيس الوزراء بسرعة الإفراج الكلي على الذرة والصويا”.

وتابع قائلاً: “فيديوهات إعدام الكتاكيت بسبب عدم توافر الأعلاف حقيقية للأسف..بعض المربين يخسرون كثيرا ولا تتوافر الأعلاف لديهم ويضطرون للتخلص من الكتاكيت، ولو استمرينا كده سيكون هناك نقص شديد في الدواجن وبيض المائدة وسوف ترتفع الأسعار كثيرا”.

أوضح الزيني أن منتجي الدواجن يدفعون تكاليف عمالة وأدوية ونفقات تربية دجاج وفي الوقت ذاته العلف غير متوافر، ما دفعهم إلى إعدام الكتاكيت بهدف إنقاذ الدورة الإنتاجية.

أما رئيس شعبة الدواجن باتحاد الغرف التجارية الدكتور عبدالعزيز السيد، فوصف الأزمة بـ”الكارثة”، قائلاً: “ما تم تداوله بشأن إعدام الكتاكيت على منصات التواصل الاجتماعي، كارثة بمعنى الكلمة.

وعن حجم أزمة نقص مستلزمات تربية الدواجن، أوضح أن هناك عجزا وصل لـ 50%، مشيراً إلى أنه رغم الإفراج عن 15% إلا أن ذلك لم يساهم في حل الأزمة.

وواصل: “عدم توفير مستلزمات الإنتاج أدى إلى عدم وجود الأعلاف وعدم تشغيل المصانع، الأزمة الحالية أكبر من أزمة أنفلونزا الطيور”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى