سوشيال

أحمد موسى يتهم أمريكا بتشجيع إثيوبيا على الملء الثاني لسد النهضة (فيديو)

أتهم الإعلامي المقرب من الأجهزة الأمنية، ونظام السيسي، “أحمد موسى“، الإدارة الأمريكية الجديدة، بتشجع إثيوبيا على تنفيذ ملء سد النهضة الثاني.

وقال موسى في برنامجه على قناة “صدى البلد”: “الإدارة الأمريكية لا تريد حل الأزمة، ويمكنها أن تجبر إثيوبيا على وقف الملء الثاني والعودة للمفاوضات لكنها تريد الضغط على مصر، وإدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب كانت أقوى”.

وأضاف قائلاً: “ترامب قال نصاً إنه إذا ضربت مصر سد النهضة لا نستطيع أن نلومها، ومصر ألقت بالمسؤولية أمام العالم بشأن سد إثيوبيا، واستخدام مصر لغة القوة في أزمة سد إثيوبيا هو السبب الرئيسي في تحرك أمريكا والعالم لحل الأزمة”.

وتابع موسى: “هناك حديث عن مبادرة من جانب رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، رئيس الاتحاد الأفريقي، لحل أزمة سد الخراب الإثيوبي”.

سد النهضة

وادعى الإعلامي المعروف بولائه الشديد لنظام عبد الفتاح السيسي، أن موقف مصر من أزمة المياه أنها “قضية وجودية، وأن إثيوبيا لا تقدم على الملء الثاني دون اتفاق، وحال قيام إثيوبيا بالملء الثاني فهذا معناه التحكم في مصير 150 مليون مصري وسوداني”.

وأكد موسى أن إثيوبيا لا تعترف بكل الاتفاقات الدولية السابقة، موضحا أنه إذا توقف الملء الثاني لسد إثيوبيا من جانب الإثيوبيين سيكون هناك فرصة للوصول لاتفاق.

كان السفير المصري في واشنطن معتز زهران، قد أكد في نهاية إبريل الماضي، أن الإدارة الأمريكية هي الوحيدة القادرة على التدخل لإنقاذ مفاوضات سد النهضة المتعثرة.

وقال زهران في مقال نشرته مجلة فورين بوليسي الأمريكية تحت عنوان “وحدها واشنطن تستطيع إنقاذ مفاوضات سد النهضة الآن” إن إثيوبيا أحبطت عملية وساطة أخرى هذه المرة بقيادة الاتحاد الأفريقي لحل أزمة متصاعدة على نهر النيل حيث تقوم إثيوبيا ببناء سد النهضة الضخم الذي من شأنه أن يعرقل مصدرا رئيسيا للمياه لمصر والسودان.

كانت الولايات المتحدة قد عينت في وقت سابق من شهر أبريل، الدبلوماسي جيفري فيلتمان مبعوثاً خاص للقرن الأفريقي وكلفته بعدة مهام بينها معالجة الخلاف حول سد النهضة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى