عربي

العفو الدولية: ممثل حماس المعتقل بالسعودية لا زال يتعرض لانتهاكات جسيمة

عقدت المحكمة الجزائية المتخصصة، يوم الاثنين، جلسة محاكمة ثانية لممثل حركة المقاومة الإسلامية حماس في السعودية، د. محمد الخضري ونجله هاني المحاضر السابق بجامعة أم القرى، بحسب حساب معتقلي الرأي بـ تويتر، المعني بمعتقلي الرأي في السعودية.

ممثل حماس المعتقل بالسعودية

وكان الحساب قد أفاد في تغريدة له نهاية شهر مايو الماضي، بأن الحالة للدكتور الخضري 82 عام، قد تدهورت مؤخرًا، وأنه أصبح غير قادر على الحركة أو خدمة نفسه.

وقال إن السلطات السعودية نقلت نجله “هاني” إلى داخل الزنزانة التي يقبع فيها والده؛ لخدمته، كونه غير قادة على الحركة وحالته الصحية سيئة.

وتناشد حماس بين الحين والآخر سلطات آل سعود بضرورة إطلاق سراح المعتقلين الفلسطينيين -خاصة الخضري الذي يزيد عمره على ثمانين عاما ويعاني من عدة أمراض- سيما بعد انتشار وباء كورونا في المملكة.

كان رئيس الدائرة الإعلامية في حركة “حماس” بالخارج رأفت مرة، قد أعرب عن تخوفه الكبير على صحة المعتقلين الفلسطينيين في السعودية بسبب انتشار وباء “كورونا”.

ولفت إلى أن حركة “حماس” تواصلت خلال الأشهر السابقة مع جهات إقليمية، بهدف الاطلاع على أوضاع المعتقلين، في مسعى إنساني من أجل طلب الإفراج عنهم.

وذكر المرصد الأورومتوسطي أن فلسطينيا آخر مقيما بالسعودية، فقدت عائلته الاتصال معه في يوليو من العام الماضي، ومنذ ذلك الوقت لا تعرف شيئا عنه رغم مناشداتها المتكررة السلطات بالكشف عن مصير نجلها أو مكان احتجازه.

ويتوزع المعتقلون على أربعة سجون سياسية في السعودية، هي: (الحائر بالرياض، وذهبان في جدة، وشعار في أبها، والدمام).

محمد الخضري

واعتقلت السلطات السعودية محمد الخضري ونجله، في أبريل 2019، ضمن 62 فلسطينيا، دون أن توجّه إليهم فى البداية أية تهمة، لكنها عادت ووجهت إليهم في مارس 2020، تهمة دعم “كيان إرهابي”، في إشارة للمقاومة الفلسطينية.

وأكدت منظمة العفو الدولية أن فلسطينيا ونجله يتعرضان لانتهاكات جسيمة لحقوقهما الإنسانية في سجون نظام آل سعود في ظل اعتقالهما تعسفيا منذ أكثر من عام.

وذكرت العفو الدولية على حسابها في تويتر أن ممثل حركة حماس في السعودية الدكتور محمد الخضري (81 عاما) ونجله الدكتور هاني، وهما فلسطينيا الجنسية، معتقلان منذ أكثر من عام في السعودية وحرما من الاتصال بمحام ويتعرضان لانتهاكات جسيمة.

وعبرت المنظمة عن وجود مخاوف جدية بشأن صحة الدكتور محمد الخضري حيث اعتقل أثناء تلقيه علاجاً من السرطان.

مكافحة الإرهاب

وذكرت أنه في 8 مارس 2020، كان الرجلان جزءًا من مجموعة من 68 فردًا مثلوا أمام المحكمة الجزائية المتخصصة في محاكمة جماعية بتهم ملفقة بموجب قرار محكمة سعودية لمكافحة الإرهاب.

وقالت “تعرض الدكتور محمد الخضري وهاني الخضري لانتهاكات جسيمة لحقوقهما الإنسانية، بما في ذلك تعرضهما للاختفاء القسري والاعتقال التعسفي والاحتجاز بمعزلٍ عن العالم الخارجي داخل الحبس الانفرادي”.

وأضافت أن الدكتور محمد الخضري عرضة لخطر كبير بسبب فيروس كوفيد 19 ويتطلب تلقي رعاية طبية وعلاجٍ من السرطان”، داعية الملك سلمان إلى ضمان الإفراج عن الرجلين فوراً ودون قيد أو شرط.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى