أخباررياضةعربي

منتخب المغرب يكتب التاريخ رغم خسارته أمام فرنسا .. والحكم تغاضى عن ضربتي جزاء لصالحه

كتب منتخب المغرب التاريخ رغم خسارته أمام فرنسا، بهدفين دون رد، ليلعب على المركزين الثالث والرابع، فى مونديال قطر، فيما تغاضى الحكم عن ضربتي جزاء لصالح الفريق العربي.

منتخب المغرب

واستحوذ منتخب المغرب بشكل شبه كامل على المباراة، بنسبة 62% ، مقابل 38% لصالح فرنسا، وكان أقرب للتهديف فى الكثير من الفرص.

وشهدت مباراة نصف نهائي مونديال قطر التي انتهت بفوز فرنسا 2-صفر على المغرب وتأهلها للمباراة النهائية أخطاء تحكيمية كارثية، من الحكم المكسيكي سيزار أرتورو راموس، وحكم الفار.

وأثرت أخطاء الحكام بشكل مباشر على نتيجة المباراة، إذ تغاضى الحكم عن ركلتي جزاء واضحتين لصالح المغرب كانتا كفيلتين بتغيير النتيجة.

ضربتي جزاء 

ووقعت ضربة الجزاء الأولى في الدقيقة الـ26 حينما تقدم النجم المغربي سفيان بوفال بالكرة داخل منطقة جزاء فرنسا التي لم يلعب مدافعها ثيو هيرنانديز على الكرة مطلقا، بل انزلق مباشرة على قدم بوفال الثابتة على الأرض فأسقطه لتصطدم الكرة بالمدافع بعدها ويدعي الإصابة، والغريب أن الحكم بدلا من احتساب ضربة الجزاء الواضحة أنذر بوفال واحتسب خطأ غير موجود ضده.

أما ضربة الجزاء الثانية (المسكوت عنها) للمغرب فكانت في نهاية الشوط الأول وكانت كفيلة بتحويل النتيجة للتعادل أيضا عندما سدد حكيم زياش ضربة حرة مباشرة لأسود الأطلس بجوار خط تماس الحكم المساعد الثاني، وبعد أن سدد الكرة (أي أصبحت في اللعب) أمسك اللاعب الفرنسي أوريلين تشواميني منافسه سليم أملاح بشكل واضح وسقط به على الأرض.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى