مصر

غضب من قرار منح الجيش حق إنشاء وتشغيل مطار العلمين لمدة 50 عام

استنكر ناشطون وخبراء قرارًا أصدرته الحكومة، قبل أيام، بنزع حق إنشاء وتشغيل واستغلال مطار العلمين الدولي (شمال غربي البلاد) من شركة مدنية وإسناد المهمة للجيش، بعد 22 سنة من الامتياز الممنوح للشركة المدنية، والذي كان من المفترض أن يستمر لمدة 50 عاما.

 منح الجيش حق إنشاء وتشغيل مطار العلمين

واعتبر متابعون منح الجيش حق إنشاء وتشغيل واستغلال مطار العلمين الدولي، شكلا جديدًا من أشكال التوسع الاقتصادي للجيش، بشكل يضر بالاقتصاد والاستثمار.

واعتبر يزيد صايغ الخبير العسكري فى مركز كارنيجي للدراسات، الخطوة بمثابة توسّع عسكري اقتصادي جديد في مصر.

وأضاف : “فازت شركة كاتو للاستثمار منذ عدة سنوات بعقد لبناء وتشغيل مطار العلمين الدولي لمدة 50 سنة وثم نقله إلى الحكومة المصرية، ولكنها تنازلت الآن عن العقد لصالح وزارة الدفاع”.

وكانت صحف محلية قد نقلت عن الجريدة الرسمية، يوم الخميس 24 سبتمبر، قرارا أصدره رئيس الحكومة “مصطفى مدبولي” بالموافقة على تنازل شركتى “كاتو للاستثمار والدولية للمطارات” عن عقد منح التزام إنشاء وتشغيل واستغلال وإعادة مطار العلمين الدولى المؤرخ 7 يونيو 1998، والصادر بشأنه قرار مجلس الوزراء رقم 2 لسنة 1998، لصالح وزارة الدفاع وذلك وفقًا لعقد الاتفاق المرفق.

منح الجيش حق إنشاء وتشغيل مطار العلمين

قصر السيسي

وتعد منطقة العلمين على الساحل الشمالي المصري، أحد أبرز المناطق التي تعد لتمثل نفوذا جديدا للإمبراطورية الاقتصادية للجيش المصري، حيث يشرف على عمليات لبناء ناطحات سحاب على شاطئ البحر، علاوة على مشروعات سكنية وإدارية، وبالقرب منها قصر الرئيس “عبدالفتاح السيسي” الفخم الذي تكلف مليارات الجنيهات.

منح الجيش حق إنشاء وتشغيل مطار العلمين

ويخطط السيسي لبناء قصور ومنشآت أخرى على شاطئ المتوسط، ويطلق على المنطقة “مدينة العلمين الجديدة”.

ع.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى