مصر

 منظمة حقوقية تدين منع أقباط مصر من أداء صلاة الميلاد في قنا

أصدرت المبادرة المصرية للحقوق الشخصية، تقريرًا أمس الاثنين، كشفت فيه قيام الأجهزة الأمنية منع 4000 قبطي من استكمال صلوات رأس السنة بمبنى بقرية فاو بحري، بمركز دشنا بمحافظة قنا.

وقالت المنظمة في صفحتها على الفيسبوك: “تجدد المبادرة المصرية انتقادها قيام الأجهزة الأمنية بغلق كنائس تقام فيها الصلوات بانتظام بحجة عدم وجود تراخيص رسمية”.

وقالت المبادرة أن قرار المنع تم بالمخالفة لقانون بناء الكنائس رقم 80 لسنة 2016 في المادة الثامنة منه، والتي تنص على “استمرار ممارسة الشعائر في الكنائس والمباني الدينية وعدم غلقها حتى لو لم تحصل على التراخيص اللازمة أو لم تتوفر فيها شروط تقنين أوضاع الكنائس”.

وكذلك الخطاب المرسل من رئيس قطاع التشييد والعلاقات الخارجية بوزارة الإسكان في 6 يناير 2018 إلى القس ميخائيل أنطون ممثل طائفة الأقباط الأرثوذكس بلجنة توفيق أوضاع الكنائس والذي يفيد بأنه قد تمت مخاطبة 14 محافظة بعدم وقف أي شعائر دينية بالكنائس المقدمة إلى لجنة توفيق أوضاع الكنائس بالمحافظات.

وكشف التقرير عن منع الأجهزة الأمنية، أقباط قرية فاو بحري، مركز دشنا بمحافظة قنا، من إقامة صلاة ليلة رأس السنة، مساء الثلاثاء 31 ديسمبر، داخل أحد بيوت الأقباط بالقرية، الأمر الذي على أساسه تجمهر عدد من المسيحيين داخل المبنى منددين بمنعهم من استكمال الصلاة.

ونقلت المبادرة على لسان أحد آباء الكنيسة بدشنا، الذي قال: “إن المبنى الذي قام الأمن بإغلاقه ومنع الصلاة فيه هو مملوك لأحد أقباط القرية، وتم الصلاة فيه قبل 4 أشهر”.

وأضاف: ” لم يتم صلاة ليلة عيد الميلاد الإثنين 6 يناير داخل المبنى بتعليمات من الأمن، وقد سبق الصلاة قبل ليلة رأس السنة في المبنى منذ 4 أشهر مضت، واستمرت الصلاة شهرين ونصف الشهر، ثم توقفت الصلاة بعد طلب الأمن ذلك، ومع بدء فترة أعياد الميلاد بدأت تجهيزات المكان للصلاة والاحتفالات بالميلاد، وحدث ما حدث ليلة رأس السنة، رغم أن الكنيسة أخطرت الأمن بالصلاة مسبقًا”.

في ذات السياق، تقدمت النائبة “نادية هنرى” عضو مجلس النواب بطلب إحاطة حول ما تعرض له أقباط قرية فاو وحرمانهم من الصلوات.

وقالت النائبة، “أتقدم بطلب الإحاطة التالي بشأن ما يتعرض له الأقباط البالغ عددهم ما يزيد على ال 4 آلاف مواطن في فاو بحري في دشنا بمحافظة قنا من اضطهاد وحرمان من تأدية صلواتهم”.

 وبحسب النائبة الأقباط في هذه القرية يعانون من عدم وجود كنيسة بالقرية وأقرب كنيسة لهم تبعد حوالي 10كم وهو دير الانبا بلامون بالقصر والصياد.

كان السيسي قد وافق على بناء مئات الكنائس والمباني الملحقة للأقباط منذ انقلاب 3 يوليو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى