مصر

 موقع “مصر العربية” يعلن احتجابه نهائياً احتجاجاً على عراقيل السلطة

أعلن موقع “مصر العربية”، احتجابه عن العمل، بسبب ما وصفها بـ”عراقيل قانونية تفرضها الأجهزة الحكومية، تمنعه من الاستمرار”.

وقال الموقع الأخباري المستقل، في بيان: “تستأذن أسرة تحرير موقع مصر العربية قرّاءها الأعزاء في الاحتجاب اعتبارا من اليوم”.

احتجاب مصر العربية

وأرجع الموقع الاحتجاب، إلى “مماطلة ورفض من الأجهزة الحكومية رفع الحظر المفروض على ظهور الموقع على الشبكة العنكبوتية.

وأضاف بيان الموقع: “تحملنا خلال الشهور الثمانية الماضية المشاق من أجلكم، فلم تكلل جهودنا بالنجاح، ولم نحصل إلا على وعود متكررة بالعودة، فآثرنا الاستئذان بهدوء إلى أن تسمح الأقدار بعودتنا”.

وحمل البيان توقيع الصحفي عادل صبري رئيس تحرير الموقع، والذي أضاف: “نحن في نهاية المطاف نمثل جهد أفراد لم يناطحوا نظاما ولا يزاحمون آخرين على مكاسبهم، بل حاولنا ألّا تنخلع عن عقولنا المهنية التي ستظل يقينًا باقية، لأننا لا نملك غيرها”.

وتابع: “فريق العمل التزم خلال السنوات السبع الماضية بالمعايير المهنية الدولية وميثاق الشرف الصحفي الذي يلتزم به كبار الصحفيين المصريين، إيمانا بأن الموقع ملك لقرائه، فلا رأي في الخبر، مع حق جميع القراء في التعبير عن أفكارهم بحرية في حدود القانون والأعراف العامة”.

وأوضح البيان، أن “الموقع تم حجبه منذ 4 سنوات، تلاه تعرض رئيس التحرير للاعتقال لنحو عامين ونصف العام، وأثناء ذلك توقف العمل بالموقع، إلى أن أصر عدد من المخلصين من المنتمين له على مواصلة الكتابة والنشر بجهد طوعي، آملين أن تنتهي الدولة من تقنين أوضاع المواقع الإلكترونية وفقا للدستور والقانون”.

وأكد أنه “بعد إخلاء سبيل رئيس التحرير، لم تتوقف المقابلات مع نقيب الصحفيين والمراسلات الرسمية مع الهيئة الوطنية للإعلام، في محاولات قانونية وودية لاستعادة العمل بالموقع”.

ووجه البيان الشكر للزملاء الذين تفرقوا من بعد أزمة الإغلاق، كما شكر من تطوعوا للعمل حتى اللحظات الأخيرة في الموقع، وكل من حاول استمرار الموقع في العمل.

موقع مصر العربية

يذكر أنه في أبريل 2018 داهم رجال أمن بزي مدني مقر موقع “مصر العربية” وسط القاهرة، وطالبوا العاملين فيه بتسليم أجهزتهم وإيقاف العمل عليها، قبل أن يحتجزوا رئيس تحرير الموقع الذي غرمه المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بسبب نشره تقريرا اعتبر “مهينا للمصريين”.

ثم قضى المجلس بتغريم موقع “مصر العربية” 50 ألف جنيه، على خلفية نشره ترجمة لتقرير حمل عنوان “نيويورك تايمز: المصريون يزحفون للانتخابات من أجل 3 دولارات”، وهو ما اعتبره المجلس إهانة للمصريين.

وكان التقرير الأميركي يتحدث عن خروقات شهدتها الانتخابات الرئاسية التي شهدت مقاطعة واسعة لعدم وجود منافسين للرئيس عبدالفتاح السيسي.

و”مصر العربية” هو موقع إخباري يهتم بالشأن المصري وبمحيط مصر العربي والإسلامي، ويقول إنه ينحاز إلى قيم ومبادئ ثورة 25 يناير 2011، وقضايا الاستقلال الوطني.

وقد انطلق الموقع مطلع 2013، وهو ضمن مئات المواقع التي حجبها النظام المصري في السنوات الماضية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى