علوم وتكنولوجيا

ميتا مالكة فيسبوك تبني أسرع كمبيوتر في العالم : وصفته بالخارق

قالت شركة ميتا المالكة لموقع التواصل الاجتماعي الشهير فيسبوك إنها تصنع جهاز كمبيوتر خارقا تعتقد أنه سيكون الأسرع في العالم بنهاية العمل فيه في منتصف العام الجاري.

أسرع كمبيوتر في العالم

وأكدت الشركة في مدونة أن الكمبيوتر الخارق سيفيد الشركة في مجال الذكاء الاصطناعي من خلال بناء نماذج بوسعها التعلم من تريليونات الأمثلة والتعامل مع مئات اللغات وتحليل النصوص والصور ومقاطع الفيديو لتحديد ما إذا كان محتوى ما مؤذيا.

وقالت الشركة “لن يساعد ذلك فقط على تأمين مستخدمي خدماتنا اليوم فحسب، بل في المستقبل أيضا، لأننا نبني من أجل العالم الافتراضي الكامل (ميتافيرس).”

ميتافيروس

ويشير مصطلح ميتافيرس أو العالم الافتراضي الكامل إلى فكرة تمكين الناس من الدخول إلى بيئة افتراضية عبر أجهزة مختلفة، ومن خلالها يعملون ويلهون ويمارسون أنشطة اجتماعية.

وأعلن مارك زوكربيرغ أن شركته “ميتا” تبني أسرع كمبيوتر عملاق للذكاء الاصطناعي في العالم كجزء من خطط لبناء مشروع “ميتافيرس” الافتراضي.

وأوضح زوكربيرغ في مدونة للشركة على الإنترنت أن “ميتافيرس”، وهو مفهوم يمزج بين العالم المادي والرقمي عبر الواقع الافتراضي والواقع المعزز، سيتطلب قوة حاسوبية “هائلة”.

الذكاء الاصطناعي

وقالت شركة “ميتا”، المالكة لكل من “فيسبوك” و”إنستغرام” و”واتس آب”، إن الكمبيوتر العملاق الذي يعمل بالذكاء الاصطناعي، والذي أطلق عليه اسم AI Research SuperCluster (RSC)، هو بالفعل خامس أسرع كمبيوتر في العالم، رغم أنه لم يكتمل بعد.

ووعد باحثو “ميتا” بأن يصبح RSC أسرع كمبيوتر من نوعه عند اكتماله في صيف العام الجاري.

ويحاكي الذكاء الاصطناعي البنية الأساسية للدماغ في شكل كمبيوتر، وهو قادر على معالجة كميات هائلة من البيانات واكتشاف الأنماط فيها.

وتنتج “ميتا”، عملاق التكنولوجيا، كميات كبيرة من البيانات من مستخدميها البالغ عددهم 2.8 مليار مستخدم يوميا.

وكتب الباحثون في المدونة: “نأمل أن يساعدنا RSC في بناء أنظمة ذكاء اصطناعي جديدة تماما يمكنها، على سبيل المثال، تشغيل الترجمات الصوتية في الوقت الفعلي لمجموعات كبيرة من الأشخاص، يتحدث كل منهم لغة مختلفة، حتى يتمكنوا من التعاون بسلاسة في مشروع بحثي أو ممارسة لعبة الواقع المعزز معا. وفي النهاية، سيمهد العمل المنجز مع RSC الطريق نحو بناء تقنيات لمنصة الحوسبة الرئيسية التالية، ميتافيرس، حيث ستلعب التطبيقات والمنتجات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي دورا مهما”.

وأضاف الباحثون أن بيانات المستخدمين يتم تشفيرها من طرف إلى طرف قبل إدخالها في RSC. وشرحوا: “قبل استيراد البيانات إلى RSC، يجب أن تخضع لعملية مراجعة الخصوصية للتأكد من أنه وقع إخفاء الهوية بشكل صحيح. ثم يتم تشفير البيانات قبل استخدامها في تدريب نماذج الذكاء الاصطناعي”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى