دوليمنوعات

المعارض الروسي أليكسي نافالني يقاضي إدارة السجن لمنعه من قراءة القرآن

كشفت بي بي سي أن المعارض الروسي المعتقل أليكسي نافالني رفع دعوى قضائية ضد إدارة السجن بسبب منعه من قراءة القرآن الكريم.

نافالني يقاضي إدارة السجن لمنعه من قراءة القرآن

وكتب نافالني (44 عاما) عبر حسابه في إنستغرام أمس الثلاثاء أنه سيقاضي مسؤولي السجن “ليس بسبب رفضهم دخول الطبيب (سبب إضرابي عن الطعام)، وليس بسبب ظروف الاعتقال، ولكن بسبب الكتاب المقدس للمسلمين”.

وأضاف “إنهم لا يعطونني القرآن. وهذا أمر يزعجني كثيرًا. عندما سُجنت للمرة الأولى، قمت بعمل قائمة من التحسينات التي أريدها لنفسي، وسأحاول القيام بها في النهاية. ومن هذه البنود: دراسة وفهم القرآن والسنة النبوي”.

بطل القرآن

وتابع “كل من حولنا يناقشون الإسلام والمسلمين إلى ما لا نهاية، وبالطبع 99٪ منهم لا يفهمون أي شيء عن هذا الأمر. لكنني قررت أن أصبح بطل القرآن من بين السياسيين الروس غير المسلمين. فقد أدركت أن تطوري كمسيحي يتطلب دراسة القرآن أيضً”.

وأضاف: “كنت قد قررت بغرور أنني سأحفظه عن ظهر قلب! ولكن اتضح أن هذا مستحيل بالنسبة لي، فأي دراسة جادة للقرآن ينبغي أن يكون باللغة العربية فقط، فكيف لي أن أتعلمها هنا؟ إذن الخيار الوحيد هو شراء اثنين أو ثلاثة مجلدات من القرآن مع شروحات أشخاص مختلفين وقراءتها بعناي”.

وتابع “لكن في (معسكر الاعتقال الودود) يكرهون الكتب! لقد أتيت إلى هنا منذ شهر وجلبت مجموعة من الكتب وطلبت مجموعة أخرى، ولكن حتى الآن لم أحصل على أي منها لأنها جميعًا ينبغي فحصها للتأكد من خلوها من التطرف، وهو ما يستغرق ثلاثة أشهر وهذا تصرف غبي وغير قانوني”.

رفع دعوى قضائية

واختتم بالقول “منذ شهر وأنا أدير هذا الحوار باستمرار. لذلك كتبت بيانًا آخر إلى الرئيس ورفعت دعوى قضائية. حسنًا، إلى متى يمكن التحمل، وماذا الآن، ولا يمكنك قراءة القرآن الخاص بك؟ وعلاوة على ذلك فأنا الآن في اليوم الثالث عشر من الإضراب عن الطعام، وفي مزاج فلسفي للغاية”.

واعتُقل نافالني في 17 يناير الماضي بعد عودته من ألمانيا، التي مكث فيها أشهرًا للعلاج والنقاهة، بعد تعرضه الصيف الماضي للتسميم بواسطة غاز “نوفيتشوك”.

وقضت محكمة في موسكو مطلع فبراير، بسجن أليكسي لمدة 3 سنوات ونصف السنة، بتهمة انتهاك شروط حكم سابق بالسجن مع وقف التنفيذ.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى