مصر

نبش قبر ممرضة توفيت بكورونا وحرق جثتها في حلوان

شهدت حلوان مساء أمس الاثنين، جريمة مروعة، عندما قام مجهولين بنبش قبر ممرضة توفيت جراء إصابتها بفيروس كورونا، وقاموا بحرق جثتها في مقابر حلوان.

وقالت مصادر أمنية ، أن رئيس مباحث حلوان، تلقى الاثنين بلاغا من أسرة الممرضة المتوفية “منى أحمد”، 40 عاما، والتي وجد الأهالي جثتها متفحمة بالكامل خارج المقبرة الخاصة بها بمقابر حلوان.

نبش قبر ممرضة وحرقها

وكشفت المصادر، أن الممرضة كانت تعمل بمستشفى حلوان العام ومقيمة بدائرة القسم وتوفيت أمس الأول إثر إصابتها بفيروس كورونا.

وعقب انتقال قوة من المباحث إلى المكان محل الواقعة، وإجراء الفحص والمعاينة، تبين أنه تم فتح قبر المتوفية والعثور على جثتها متفحمة خارج المقبرة، وتم تحرير محضر بالواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة لضبط المتهمين.

ولاحقا كشف التحريات، أن المتوفية تدعى منى أحمد وكانت تعمل ممرضة في مكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام وتقطن في المشروع الأمريكي في حلوان.

وأوضحت التقارير أن أسرتها وجدت الجثة متفحة بالكامل وملقاة بمقابر عزبة الباجور خارج مكان الدفن.

وقامت جهات التحقيق باستدعاء أصحاب المتوفاة الذين يعملون معها في مكتب شؤون المرضى بمستشفى حلوان العام لسماع أقوالهم، وأكدوا أنها تتمتع بحسن السير والسلوك والسمعة الطيبة وأنها محبة للجميع ولم تكن يوما طرفا في مشكلة مع أحد.

وأكد أصدقاء الممرضة المتوفاة، انهم اندهشوا من هول الصدمة بعد معرفتهم بخبر استخراج جثتها وحرقها.

كانت  محافظة القليوبية قد شهدت سابقاً واقعة أثارت ضجة واسعة عندما رفض الأهالي دفن سيدة مسنة بالمقابر خشية أن ينتشر فيروس كورونا المستجد بين مواطني القرية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى