عربي

نتنياهو بعد اقتحامه المسجد الإبراهيمي: “سنبقى بالخليل للأبد”

اقتحم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، برفقة عدد من وزراء حكومته، أمس الأربعاء، الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل بالضفة الغربية المحتلة، وسط إجراءات عسكرية مشددة.

وقال نتنياهو فور وصوله مدخل المسجد الإبراهيمي: “إن هذه المدينة لن تكون نظيفة من اليهود، لسنا غرباء عليها، سنبقى في الخليل إلى الأبد”.

جاء اقتحام نتنياهو للحرم الإبراهيمي بعد اقتحام الرئيس الإسرائيلي رئوبين ريفلين للحرم في ظل إجراءات عسكرية مشددة، للمشاركة في طقوس رسمية لإحياء ذكرى أحداث جرت عام 1929.

ووقعت تلك الأحداث، خلال ثورة البراق، التي اندلعت احتجاجًا على عمليات تهويد فلسطين، من قِبَل بريطانيا، والحركة الصهيونية.

يذكر أن قوات الاحتلال قد أغلقت منذ الصباح الباكر، المحال التجارية في البلدة القديمة من مدينة الخليل، وأخلت كافة المدارس فيها، تمهيدًا لاقتحام نتنياهو وريفلين الحرم الإبراهيمي، كما منعت قوات الاحتلال الطواقم الصحفية من تغطية اقتحام الحرم الإبراهيمي، وأعاقت عملها.

كانت وزارتا الخارجية والأوقاف الفلسطينيتان، قد نددتا في بيانين منفصلين، بزيارة نتنياهو، ووصفتها “بالعنصرية” و”التصعيد الخطير”.

كما قالت الخارجية الفلسطينية: “إن الزيارة استعمارية عنصرية بامتياز، يقوم بها نتنياهو في أوج معركته الانتخابية، في محاولة لاستمالة الأصوات من اليمين واليمين المتطرف لصالحه”.

وقالت مصادر فلسطينية: “إن قوات الاحتلال اعتقلت شابين خلال مواجهات في منطقة باب الزاوية وسط مدينة الخليل، ولم تعرف هوية الشابين بعد، جاء اعتقالهم خلال مواجهات على مدخل شارع الشهداء وسط الخليل، احتجاجًا على اقتحام نتنياهو للحرم الإبراهيمي وللبلدة القديمة في الخليل”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات